أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

حداد ٣ أيام في لبنان وتنكيس الأعلام

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) اذكر يوم كنت زغير، كان يموت حكّام العرب رحمهم الله طبعاً، كان البلد يعيش حالة حداد وتنكيس للأعلام وتضع التلفزيونات الموسيقى الكلاسيكية الحزينة.

وقتها، ما كان في “دشّ”، وكنّا مجبورين نعيش الألم والحزن مع أشقاءنا العرب، يا ليت هنّي كمان أعلنوا الحداد ونكّسوا الاعلام بسبب اشعالن الحرب بلبنان.

بعدنا كل ما توفّى حاكم عربي منبكي ومن هاشتاغ لهاشتاغ بتولع وسائل التواصل وكأنّو لي توفّى هوّ ابن تنّورين أو العاقورة أو جزّين أو عكار أو…

نحنا شعب منحبّ نشارك الآخر أفراحو وآلامو،

يعني اذا تزوّج جورج كلوني لبنانية، منفرح،

اذا انفجرت قارورة غاز بباريس، منحزن،

عأساس هنّي سئلانين عنّا وطربوش جدنا معلّق بالشانزلزيه.

كل ما إجا موفد اجنبي للبنان، منسكّر الطرقات، وكل ما مرق زعيم، بيوقف البلد،

ايه، هودي كلهن بيحقّلهن، بس إنّو كل يوم عم يموت ناس على طرقات الذلّ بلبنان بسبب سوء حال الطرقات وإهمال الدولة، هيدا بالنسبة لسياسيين لبنان ما خصهن فيه.

إنّو الشعب يوقف ساعات وساعات بعجقة السير من سنين وسنين، وينعمل جسر غريب عجيب هون وهونيك، وكأنّو كل شي تمام، هيدا كمان ما منعيرو أهميّة.

وين الدولة؟ شعار انتشر بلبنان، والسؤال يبقى؟ وين الشعب لي بدو يحاكم لي عم يموتوه ليل نهار؟

وبدل ما ننكّس الأعلام عقصص ما خصها فينا، يا ريت شي تلات ايام حداد على هل شباب لي عم تموت وتقضّي حياتا عل طرقات.

يرحم الجميع والله يساعد هل بلد.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً