لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأربعاء من الأسبوع الخامس من زمن الصوم في ٣ نيسان ٢٠١٩

مشاركة
 

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)الأربعاء من الأسبوع الخامس من الصوم

ذَهَبَ يَسُوعُ إِلى مَدينَةٍ تُدْعَى نَائِين، وَذَهَبَ مَعَهُ تَلاميذُهُ وَجَمْعٌ كَثِير. وٱقْتَرَبَ مِنْ بَابِ المَدِينَة، فإِذَا مَيْتٌ مَحْمُول، وَهوَ ٱبْنٌ وَحِيدٌ لأُمِّهِ الَّتِي كانَتْ أَرْمَلَة، وَكانَ مَعَها جَمْعٌ كَبيرٌ مِنَ المَدِينَة. وَرَآها الرَّبُّ فَتَحَنَّنَ عَلَيها، وَقَالَ لَهَا: “لا تَبْكِي!”. ثُمَّ دَنَا وَلَمَسَ النَّعْش، فَوَقَفَ حَامِلُوه، فَقَال: “أَيُّهَا الشَّاب، لَكَ أَقُولُ: قُمْ!”. فَجَلَسَ المَيْتُ وَبَدَأَ يَتَكَلَّم، فَسَلَّمَهُ يَسُوعُ إِلى أُمِّهِ. وٱسْتَولى الخَوفُ عَلَى الجَميع، فَأَخَذُوا يُمَجِّدُونَ اللهَ وَيَقولون: “لَقَد قَامَ فِينا نَبِيٌّ عَظِيم، وَتَفَقَّدَ اللهُ شَعْبَهُ!”. وَذَاعَتْ هذِهِ الكَلِمَةُ عَنْهُ في اليَهُودِيَّةِ كُلِّهَا، وفي كُلِّ الجِوَار.

قراءات النّهار: أفسّس ٦: ١-٩ / لوقا ٧: ١١-١٧

التأمّل:

يندهش الكثيرون اليوم أمام ظواهر شتّى كرشح الزيت من بعض الأيقونات أو الصور أو غيرها…

إنجيل اليوم يخاطب إيماننا كي نعيد تحديد الأولويّات في إيماننا…

من الطبيعي أنّ الربّ يسوع قادرٌ على ما هو أعظم من هذه الظواهر… وهو ما يعلّمنا أن نبقى مندهشين أمام عظمة محبّته المتجليّة في سرّ الإفخارستيا الذي، مع الأسف، فقد الكثير من المؤمنين اليوم الدهشة الإيمانيّة أمامه…

ربّما يعود ذلك إلى سطحية أو بساطة الإيمان فيما تعلّمنا سير القدّيسين أنّ مصدر إيمانهم ورجائهم الأوّل والأهمّ كان دائماً: الكتاب المقدس والقربان!

يدعونا إنجيل اليوم إلى تجديد الدّهشة الإيمانيّة في حياتنا فنخاطب الربّ بشوقنا ويخاطبنا بمحبّته!

 

الخوري نسيم قسطون – ٣ نيسان ٢٠١٩

https://priestnassimkastoun.wordpress.com/?p=118

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.