أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

قصة لا تصدّق جمعت أخويَن لم يلتقيا يوماً

irmãos Maicon e Antônio Nunes
Antônio Nunes
مشاركة
البرازيل/أليتيا(aleteia.org/ar)يبلغ أنطونيو نونس ٣٥ سنة وهو برازيلي من سانتا كاتارينا. تغيّرت حياته بالكامل في فبراير الماضي إذ اكتشف ان موظفا جديدا في شركته ليس سوى شقيقه الأصغر الذي لم يلتقي به أبداً.

 

فلم تكن والدة أنطونيو تملك الموارد اللازمة لتربية أولادها الثلاث فأوكلت مسؤوليّة أنطونيو الى والدَيها في حين قدمت ولدَيها الآخرَين جيفرسون ومايكون للتبني فترعرع كلّ منهما في عائلة مختلفة.

 

التقى أنطونيو وجيفرسون ببعضهما البعض منذ ثلاث سنوات إذ كانت عائلة جيفرسون بالتبني تعرف من هم أهل أنطونيو. انطلقا معاً في عمليّة البحث عن أخاهما الأصغر الذي لم يلتقيا به يوماً إذ كانا قد أرسلا الى عائلتيهما قبل أن يولد.

 

لم يعرفا الكثير عن مايكون باستثناء أن مصففة شعر كانت تعمل في محطة القطار توّسطت خلال عمليّة تبنيه. تحدثوا معها وعرفوا منها انها التقته من فترة وجيزة.

 

كان أنطونيو الذي يملك شركة لتوزيع الغاز يتعامل مع شركة أخرى يمثلها مايكون. أصبح الرجلان صديقَين. وبحلول نهاية العام ٢٠١٩، خسر مايكون عمله وعندما عرف أنطونيو بالأمر، عرض عليه عمل. قبل مايكون بعرض صديقه وبدأ العمل في شركته منذ الأوّل من يناير.

 

توجه أنطونيو في فبراير الماضي الى محافظة أخرى في رحلة عمل وطلب من مايكون مرافقته ليفهم أكثر طريقة العمل. وخلال نقاشات الرحلة الطويلة، ذكر مايكون ان اسم عائلته قبل التبني كان أيضاً نونز مثل أنطونيو.

ويروي الأخير التفاصيل قائلاً: “ أضاف قائلاً ان اسمه والدته البيولوجيّة كان سوليمار وان مصففة شعر تعمل في محطة قطار توسطت في عمليّة التبني. فسألته: هل كان اسم والدك جون؟ فقال “نعم” هل التقيت مصففة الشعر هذه في مدرسة يوم الانتجاب؟ فقال “نعم” فقلت: صديقي، أنت أخي!”

 

كان من الصعب جداً في البداية أن يصدقا لكن المعلومات كانت مطابقة كما وانهما يشبهان بعضهما الى حد كبير. ويقول أنطونيو:

 

“قريبان جداً ومع ذلك بعيدان جداً! شعور غريب…. لطالما عشنا في أحياء متقاربة. لطالما بحثت عنه لكن لم يخطر لي أبداً أن يكون الى جانبي!”

يُقال “الأصدقاء هو العائلة التي نختارها”. أنطونيو ومايكون شهود على ان “العائلة هي الأصدقاء الذين نختارهم” وذلك من خلال خطط اللّه الرائعة!

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً