Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

بالصور: كاهن لبناني لا يزال “جالساً” على كرسيه بعد 90 سنة على وفاته وشفاءات سجّلت في المكان

أنطون أنطون - تم النشر في 28/03/19

آيات كثيرة

ويوجز لنا بعض الأعاجيب كالتي سنذكرها مضيفا سواها كشفاء إمرأة وزوجها وهما من سرعل من العقم ولديهما الآن ثلاثة أولاد. كما يروي العارفون الكثير من الآيات التي حصلت على يده لاسيما ان صيته ذاع في البلدات المجاورة، ومنها:

–         قرابة السنتين، أتت فتاة من قضاء البترون تدعى “نورما طربيه” معها سرطان بالدم وزارت الخوري القديس وبعد ايام عدة حلمت اختها في نومها الخوري يوسف يدقّ باب منزلها فتحت فرأت الخوري يوسف ومعه راهب وقال لها :”انا جايي اعمل عملية لاختك”. وكالعادة ككل شهر تجري الفتاة فحص دم، فعندما رأى الطبيب النتيجة  قال لها هناك شيء غريب، دمك نظيف ، عليك ان تقومي بالفحص من جديد وهذا ما حصل، أتى الفحص الثاني مطابقا للاول: شفاء كلّي وليس هناك اثر للسرطان .وملف هذه العجيبة الكامل موجود في المطرانية.

–          شفاء مقعدة: “صبحت شحدا” مقعدة في آخر سنيها تلازم فراشها ولم يكن لها أقرباء يعتنون بها وكان باب بيتها غير مقفل صيفاً وشتاءً كيما يأتي جيرانها لمساعدتها. وذات ليلة صّلت بحرارة وقالت تخاطب روح الخوري يوسف : “ولو يا بونا يوسف أنـا الكنت سلّق لك، واليوم ما عدت أقدر قوم من فرشتي”. ونامت دامعة مؤمنة. عند الفجر، إستيقظت “شحدا” وبدأت تتلو سبحتها،  ثم سمعت طرقاً على الباب، فقالت : “تفضّلوا الباب مفتوح”. وعند الطرقة الثانية ومن دون إدراك  منها قامت وفتحت الباب ولدهشتها رأت الخوري يوسف أمامها ووجهه يشع نوراً، فهتفت اسمه، وللحال إختفى.  مذ ذاك خدمت “شحدا” نفسها بنفسها حتى مماتها.

–           شفاء أعمى: كان “مارون تادروس” وهو من سرعل يعمل في زغرتا ، بلدة زوجته، ولسبب لم يعرفه الأطباء فقد بصره على حين غرة، فتعالج في حينها ونذر حالته للقديسين ولكنه لم يُشفَ. وبعد سنتين قرر أن يعود الى سرعل ليعيش فيها. ونصحته جارته بطلب شفاعة الخوري يوسف أجابها : “كل الأطباء والقديسين لم يشفوني”. تلك الليلة رأى في الحلم كاهناُ يقول له: “لماذا لا تؤمن يا مارون؟”، وعرف من الجارة أنه الخوري يوسف بعد أن وصفَه لها، فذهب في اليوم التالي الى قبره ترافقه زوجته. صلّيا معاً أمام الضريح وأتت زوجته ببعض من تراب القبر وضعته في وعاء ومزجته بالماء فغسل مارون وجهه وصلّى من قلبه ونام، وفي اليوم التالي كانت دهشة الجميع بأن مارون إستعاد بصره كأنه لم يفقده.

–         شفاء ريتا زوجة الياس الأشقر: ريتا زوجة الياس الاشقر من زوق مكايل كانت تشكو من إلتهاب في عروق اليد “Flibite” وتم شفاؤها بشفاعة الخوري يوسف في 23 آب 2004.

وهكذا يبقى لبنان على الرغم من أزماته الكثيرة أرضا للقداسة او انه “حيثما تكثر الخطيئة تفيض النعمة كما يقول القديس بولس؟!”.

العودة الى الصفحة الرئيسية

  • 1
  • 2
  • 3
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً