Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

بالصور: كاهن لبناني لا يزال “جالساً” على كرسيه بعد 90 سنة على وفاته وشفاءات سجّلت في المكان

أنطون أنطون - تم النشر في 28/03/19

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)انه على لسان كل أبناء سرعل الزغرتاويّة اللبنانية كلهم يتناقلون أخباره ويذكرونه بالخير، هو الذي لطالما امتاز بفضائله وكرّس حياته للاهتمام بأبناء رعيته وبناتها اهتماما روحيا باخلاص واندفاع وتضحية، ولا يزال هيكله العظمي منذ وفاته في 11 تشرين الثاني 1929 غير متفكك، مع بذلة قدّاسه على كرسيه المدفون عليه. فمن هو هذا الكاهن “القديس”؟

من هو الخوري يوسف؟

ولد الخوري يوسف ابي مارون معتوق في 11 ايار 1847 في سرعل. عاش في عائلة تقية: والده الخوري مخايل كان طبيباً “عربياً” يعالج بالأعشاب، وشقيقه الخوري حنّا كان متعمّقاً في دراسة اللاهوت. سيم يوسف كاهناً في كرسي الديمان عام 1874، فخدم رعية سرعل من سنة 1900 حتى وفاته سنة 1929. كان خوري يوسف متزوجا ولديه ولدان:صبي وفتاة. وأثناء زيارة غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي لقرية سرعل خلال جولته الرعائية زار ضريح الخوري يوسف وقال “انه سوف يكون قديسا متميزا في العالم كله لانه اول كاهن قديس ولديه عائلة على مثال مار بطرس وبقية الرسل”.

عندما بدأ الوجع في عين القديسة رفقا، وكانت لا تزال في دير ايطو، نزلت الى سرعل، بأمر الطاعة، ليفحصها والد الخوري القديس. ومكثت في منزل الخوارنة مع مرافقتها ايام عدة حتى توصل خوري مخايل الى تشخيص لمرضها حيث قال لها ان هذا الوجع التي تعاني منه لا يستطيع انسان تحمّله! فقالت له انها هي طلبت هذا الوجع من يسوع…ومنذ ذلك الحين كلما كان خوري يوسف يزور دير ايطو مع ابيه يسألون الراهبة الرئيسة:” كيفيّ الراهبة القديسة؟”.

وفاته

توفي الخوري يوسف أبي مارون معتوق في 11 تشرين الثاني سنة 1929 عن عمر يناهز 82 سنة ، ودفن في مقبرة الكهنة الملاصقة للكنيسة.  ويذكر ان الكهنة آنذاك كانوا يدفنون جالسين على كرسي بلباسهم البيعي. سنة 1938، فتح اهالي سرعل قبر الكهنة  فوجدوا الخوري يوسف لا يزال جالساً على كرسيه، جاف الجسم، كامل الهندام، سبحته بين أصابعه، لا أدرك بنيانه تفكك ولا اصابه عفن! ذاع الخبر وإستدعت رعية سرعل مسؤولي مطرانية طرابلس المارونية للنظر في المسألة. منذ ذاك عرف الخوري يوسف بإسم “الخوري القديس”.

وحتى اليوم، ينادي الاهالي الخوري يوسف بالقديس، نظرا للعجائب العديدة التي قام بها، وقد تردد اسمه في ارجاء المعمورة، ويقصد الكثيرون البلدة من اجل التبرك والصلاة.  إن الجسد بقي على ما هو عليه على الرغم من مرور حوالى ثمانين عاما على وفاة الخوري يوسف، وتم نقله الى كابيلا بنيت خصيصا للحفاظ على جسده من الهواء والتلف بعد حوالى عشر سنوات على وفاته.

  • 1
  • 2
  • 3
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً