أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

لم تكن قد جفّت دماء مسلمي نيوزيلندا حتى أطلّ اردوغان علينا واعداً المسلمين بتحويل كنيسة آيا صوفيا إلى مسجد

hagia-sofia
مشاركة
تركيا/ أليتيا (aleteia.org/ar) ينجح السياسيون في تحويل الأنظار عن شيء ما أو توجيه الأنظار اليهم.

يستغلّون حدثاً ما ليقدموا على خطوة تنصّبهم اباطرة.

تحصل مؤامرة يكونون هم سببها، يستخدمونها، ويضحكون على المجتمعات باسم الدين والله.

استاء أردوغان من عدم تصنيف العالم قاتل المسلمين في نيوزيلندا “بالمسيحي الارهابي”، مغتاظاً من فكرة استخدام مصطلح “الارهاب الاسلامي”، طالباً بإدراج مصطلح “الارهاب المسيحي”.

تركيا العثمانية لا يهدأ لها بال حتى ترى جميع مسيحيي العالم في قبورهم، تصادر الأراضي، تنكّل بالكنائس، تعتقل رجال الدين، تحمي الجماعات الارهابية، واليوم يريد أردوغان أن يدغدغ مشاعر مسلميه واعداً بتحويل كنيسة آيا صوفيا الى مسجد.

تستاء تركيا من عدم إدخالها في الاتحاد الاوروبي، تستخدم دماء مسلمي نيوزيلندا الابرياء لتهجم على المسيحيين.

اضطهاد المسيحية واضح في هذا العالم، هل نخاف؟ لا، فتاريخ الكنيسة حافل بالاضطهادات واستخدام المسيحيين طعاماً للأسود.

جريمة نيوزيلندا وإن نفذت بحق مسلمين أبرياء، إلّا أنّ ثمارها واضحة، نكّلوا بالمسيحيين قدر ما شئتم، لماذا؟ لأنّ العالم لم يفهم بعد رسالة يسوع الخلاصية وحتى اليوم ما زال البعض يريد صلب يسوع من جديد وغسل يديه من الجريمة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.