لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

النائب اللبناني نعمة افرام: ” أمر غير مقبول ولا يجب أن يتكرر”

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) نظّم النائب نعمة افرام لقاء مشتركاً مع راهبات مركز الأب روبيرت في منطقة السهيلة-كسروان وجمعيّة “عالم جوي” وبحضور إعلامي واسع، لتسليط الضوء على واقع المؤسّسات المهتمة بذوي الاحتياجات الخاصة التي تعاني أزمة مادية تعصف بها منذ فترة طويلة، جرّاء انقطاع التمويل الرسميّ وبدل الخدمة المقدم من وزارة الشؤون الاجتماعيّة.

افرام وخلال اللقاء شدّد على أن “التقشّف في الموازنة لا يجب أن يكون على حساب الأكثر حاجة للرعاية، وأنّ من واجبات المواطنين أن يكونوا من المموّلين عبر دفع الضرائب، كما الدولة من خلال توزيع محصول المال العام في لبنان، على أن يكون لهذه المؤسّسات والمراكز الاجتماعيّة الأولويّة في الحصول على التمويل”.

وأطلق افرام صرخة إنسانيّة مدوّية معتبراً أن “الأزمة التي مرّ بها مركز الأب روبيرت منذ حوالي السنتين أمر غير مقبول ولا يجب أن يتكرر مهما اشتدّ التقشف”، مؤكداً أن “الفئة الضعيفة من الأفراد لا تحتمل هكذا اجراءات انّما هناك فئات أخرى أكثر متانة وصلابة باستطاعتها أن تواجه الظروف”، موجهاً نداءً مباشراً لمن سيقر الموازنة بعد شهر حول الموضوع، وطالباً من الوزير قيوميجيان التحرك السريع واتخاذ قرارات سليمة بهذا الخصوص.

من ناحيتها، وجّهت مديرة مركز الأب روبيرت صرخة عالية الى ما تبقى من إنسانيّة في لبنان، مستنجدة بالنائب افرام ليوصل صوتها وصوت الأطفال الى من يملك الحلول، قائلة:” ماذا لو أقفلت مؤسساتنا الاجتماعيّة ولم يعد هناك من مراكز تحتوي اطفالكم ذوي الاحتياجات الخاصة التي هي بحاجة الى متابعة دقيقة، مستمرة ولا غنى عنها؟ ماذا لو لم تجدوا من يضع يده بيدكم ليجعل من أطفالكم أفراداً فعّالة في المجتمع اللبناني؟ “.
وأشارت الأخت مسلّم الى أنّ “المؤسّسات الاجتماعيّة في لبنان لا تزال حتى هذا العام تقبض من الوزارة على الكلفة المقررة من العام ،2011 علماً ان المقاييس المالية في لبنان تبدّلت بشكل كلّي وحصلت تغيرات جذرية على الصعيد الاقتصادي والصعد كافة”، مطالبة الدولة بوقف المؤسّسات الاجتماعية غير المرخصة لأنها تحصل على تمويل من أفراد مقتدرين من جهة، وتعرقل عمل كل مؤسّسة مختصة من جهة أخرى وتؤثر سلباً على الاطفال لناحية عدم تمتعها بالخبرة اللازمة التي يتطلبها ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً