أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

وصيّة أم لابنها قبل أن تموت…

مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) كتب الأب رالف طنجر على صفحته: أم تخاطب إبنها وتوصيه :

ولدي …
في يوم من الأيام ستراني عجوزاً .. غير منطقية فى تصرفاتي!!
عندها من فضلك أعطيني بعض الوقت وبعض الصبر لتفهمني،
وعندما ترتعش يدي فيسقط طعامي على صدري وعندما لا أقوى على لبس ثيابي فتحلّى بالصبر معي .. وتذكر سنوات مرّت وأنا أُعلمك ما لا أستطيع فعله اليوم !!

إن لم أعد أنيقة جميلة الرائحة !!
فلا تلُمني واذكر في صغرك محاولاتي العديدة لأجعلك أنيقاً جميل الرائحة،
لا تضحك مني إذا رأيت جهلي وعدم فهمي لأمور جيلكم هذا ولكن .. كن أنت عينيّ وعقلي لألحق بما فاتني.
أنا من أدبتك أنا من علمتك كيف تواجه الحياة، فكيف تعلمني اليوم ما يجب وما لا يجب ؟!!

لا تملّ من ضعف ذاكرتي وبطئ كلماتي وتفكيري أثناء محادثتك لأن سعادتي من المحادثة الآن هي فقط أن أكون معك !!! فقط ساعدني لقضاء ما أحتاج إليه فما زلت أعرف ما أريد !!!

عندما تخذلني قدماي في حملي إلى المكان الذي أريده، فكن عطوفاً معي وتذكر أني قد أخذت بيدك كثيرا لكي تستطيع أن تمشي، فلا تستحي أبداً أن تأخذ بيدي اليوم فغداً ستبحث عن من يأخذ بيدك.
في سني هذا إعلم أني لست مُـقبلة على الحياة مثلك ولكني ببساطة أنتظر الموت !!! فكن معي .. ولا تكن عليّ !!!!

عندما تتذكر شيئاً من أخطائي فاعلم أني لم أكن أريد سوى مصلحتك
وأن أفضل ما تفعله معي الآن
أن تغفر زلاتي .. وتستر عوراتي .. غفر الله لك وسترك.
لا زالت ضحكاتك وابتسامتك تفرحني كما كنت بالضبط فلا تحرمني صحبتك !!!

كنتُ معك حين ولدت، فكن معي حين أموت…

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.