لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

خطير : أردوغان سنحوّل كنيسة آيا صوفيا إلى مسجد

مشاركة

تركيا/ أليتيا (aleteia.org/ar) تطرّق الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، مساء اليوم الأحد، إلى احتمال تغيير اسم آيا صوفيا التي كانت كنيسة قبل تحويلها إلى متحف، إلى “مسجد آيا صوفيا” بعد الإنتخابات المحلية المقرّرة في الحادي والثلاثين من اذار.

وردّاً على سؤال خلال مقابلة تلفزيونية حول إمكانية جعل الدخول إلى متحف آيا صوفيا مجانياً، قال اردوغان: “الأمر ليس مستحيلاً (…) لكنّنا لن نفعل ذلك تحت اسم متحف، بل تحت اسم مسجد آيا صوفيا”.

أقيمت أيا صوفيا عام 537 بأمر من الإمبراطور البيزنطي يوستينيانوس الأوّل (527-565)، الذي امتد حكمه من إسبانيا إلى منطقة الشرق الأوسط، لتكون صرحاً دينياً لا نظير له في العالم المسيحي، وعنواناً لقوّة الدولة الرومانية الشرقية. وظلت تمثل الكنسية الرسمية للدولة المسيحية البيزنطية وجوهرة عاصمتها القسطنطينية رغم تهدمها واحتراقها أكثر من مرّة، إلى أن فتح السلطان العثماني محمد الثاني (الشهير بـ”محمد الفاتح”) المدينة عام 1453 فغير اسمها إلى “إسطنبول”، ودخل هذه الكنيسة فصلى فيها أوّل جمعة بعد الفتح، وجعلها مسجدا كبيراً يرمز، في الاتجاه المعاكس، لقوة الدولة العثمانية وسيطرتها.

ومنذ ذلك الوقت أصبحت أيا صوفيا جامعاً إسلامياً عظيماً يحظى برمزية كبيرة لدى الأتراك، إلى أنّ منع زعيمهم العسكري مصطفى كمال أتاتورك -الذي أنهى حكم الخلافة العثمانية عام 1923 وأعلن قيام جمهورية علمانية بدلا عنها- إقامة الشعائر الدينية فيه عام 1931، ثمّ حوله في 1935 إلى متحف فني يضم كنوزا أثرية إسلامية ومسيحية.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً