لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم السبت من الأسبوع الثالث من زمن الصوم في ٢٣ آذار ٢٠١٩

مشاركة

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)السبت من الأسبوع الثالث من الصوم

ٱجْتَازَ يَسُوعُ يَوْمَ السَّبتِ بَيْنَ الزُّرُوع. وجَاعَ تَلامِيذُهُ فَأَخَذُوا يَقْلَعُونَ سَنَابِلَ ويَأْكُلُون. ورآهُمُ الفَرِّيسِيُّونَ فَقَالُوا لِيَسُوع: “هُوَذَا تَلامِيذُكَ يَفْعَلُونَ مَا لا يَحِلُّ فِعْلُهُ يَوْمَ السَّبْت”. فقَالَ لَهُم: “أَمَا قَرَأْتُم مَا فَعَلَهُ دَاوُدُ حِيْنَ جَاعَ هُوَ والَّذِينَ مَعَهُ؟ كَيْفَ دَخَلَ بَيْتَ الله، وأَكَلُوا خُبْزَ التَّقْدِمَةِ الَّذي لا يَحِلُّ لَهُ أَكْلُهُ، ولا لِلَّذِينَ مَعَهُ، بَلْ لِلْكَهَنَةِ وَحْدَهُم؟ أَوَ مَا قَرَأْتُم في التَّورَاةِ أَنَّ الكَهَنَة، أَيَّامَ السَّبْت، يَنْتَهِكُونَ في الهَيْكَلِ حُرْمَةَ السَّبْت، ولا ذَنْبَ عَلَيْهِم؟ وأَقُولُ لَكُم: ههُنا أَعْظَمُ مِنَ الهَيْكَل! ولَوْ كُنْتُمْ تَعْرِفُونَ مَا مَعْنَى: أُريدُ رَحْمَةً لا ذَبيحَة، لَمَا حَكَمْتُم على مَنْ لا ذنْبَ عَلَيْهِم! فَرَبُّ السَّبْتِ هُوَ ٱبْنُ الإِنْسَان!”. وٱنْتَقَلَ يَسُوعُ مِنْ هُنَاك، وجَاءَ إِلى مَجْمَعِهِم. وإِذَا بِرَجُلٍ يَدُهُ يَابِسَة، فَسَأَلُوهُ قَائِلين: “هَلْ يَحِلُّ الشِّفَاءُ يَوْمَ السَّبْت؟”. وكَانَ مُرَادُهُم أَنْ يَشْكُوه. فقَالَ لَهُم: “أَيُّ رَجُلٍ مِنْكُم يَكُونُ لَهُ خَرُوفٌ وَاحِد، فَإِنْ سَقَطَ يَوْمَ السَّبْتِ في حُفْرَة، أَلا يُمْسِكُهُ ويُقِيمُهُ؟ وكَمِ الإِنْسَانُ أَفْضَلُ مِنْ خَرُوف؟ فَعَمَلُ الخَيْرِ إِذًا يَحِلُّ يَوْمَ السَّبْت”. حِينَئِذٍ قَالَ لِلرَّجُل: “مُدَّ يَدَكَ”. ومَدَّهَا فَعَادَتْ صَحِيحَةً كاليَدِ الأُخْرَى. وخَرَجَ الفَرِّيسِيُّونَ فَتَشَاوَرُوا عَلَيْهِ لِيُهْلِكُوه.

قراءات النّهار: ٢ طيموتاوس ٣: ١-٩ / متّى ١٢: ١-١٤

التأمّل:

أُريدُ رَحْمَةً لا ذَبيحَة…

كم نفتقد أحياناً إلى روح الرّحمة في علاقتنا مع بعضنا البعض ومع الآخرين!

إنجيل اليوم واضحٌ لجهة ضرورة منح الأولويّة للرحمة التي تجعلنا أقرب إلى تحقيق صورة الله في داخلنا وهو الرحوم وإن كان في آنٍ معاً ضابط الكلّ…

إنّها دعوةٌ لتحويل حياتنا إلى مصدر إشعاعٍ لمحبّة الله ولحلمه مع محيطنا المباشر ومع كلّ محتاجٍ إلى هذه الرحمة!

 

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٣ آذار ٢٠١٩

https://priestnassimkastoun.wordpress.com/?p=95

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً