4 من أكثر المقالات مشاركة على أليتي

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

كلام مهم للبطريرك الماروني حول النازحين السوريين في لبنان

© Antoine Mekary / ALETEIA
مشاركة

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، مساء الاثنين، قداسا إحتفاليا دعا إليه معهد القديس يوسف في عينطورة بمناسبة عيد شفيعه.

بعد تلاوة الإنجيل المقدس ألقى الراعي عظة قال فيها:

…”لو يصلي السياسيون عندنا إلى الله صلاة صادرة من القلب، ويستلهمونه في أقوالهم وأفعالهم وممارسة مسؤولياتهم، لكانت البلاد على غير ما هي اليوم من تراجع إقتصادي، وفقر مادي، وفوضى في الحكم، وإهمال للخير العام ولمصالح الشعب. ولو يصلون حقا إلى الله، ويصغون إلى نداءاته في ضميرهم ومن خلال حاجات الشعب والبلاد، ويستلهمونه، لوجدوا مخارج للأزمات السياسية والإقتصادية والإنمائية، ووحدوا الرؤية والقرار، وباشروا إلى العمل بدلا من المناكفات والخلافات والنزاعات والإنقسامات حول أبسط الأمور على حساب الوطن والشعب. هذه النزاعات والإنقسامات تعيدنا إلى ماض ظنناه قد انطوى بصفحاته السود.

إننا نكل إلى حماية القديس يوسف، الذي سهر على “البيت الإلهي” في الناصرة، حراسة بيتنا الوطني المشترك، ليحميه من العثرات، وهو أمام تحديات كبيرة تمس كيانه ومستقبله، أهمها: الأزمة الإقتصادية والمالية الآخذة في الخطورة، وقضية عودة الإخوة السوريين النازحين إلى بلادهم وقد أصبح وجودهم، لأجل غير معروف كما هو ظاهر، أكثر تهديدا إقتصاديا وسياسيا وإجتماعيا وأمنيا، والفقر المتزايد في صفوف الشعب مع تنامي حالات البطالة، وهجرة الشبيبة وخيرة قوى الوطن الحية إلى عوالم أخرى تضمن لهم مستقبلهم ومستقبل عائلاتهم. ونكل إلى حمايته كل عائلة مسيحية لكي تظل شعلة الإيمان حية فيها، فتحافظ على كيانها ككنيسة بيتية تصلي وتعلم الصلاة، وكمكان لتجليات إرادة الله وتحقيق تصميمه الخلاصي. وإذ نرفع إلى القديس يوسف البتول صلاتنا، نؤدي معه نشيد المجد والتسبيح للثالوث القدوس الذي اختاره وقدسه، الآب والابن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين”.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً