أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

مارفن ملاك جديد يفارق الحياة…ووزارة الصحة تؤكد: ما من داع للهلع

marven
مشاركة
 

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)أعلن مستشفى القديس جاورجيوس للروم الارثوذكس –  لبنان في بيان “أن طفلا في الخامسة من عمره حمله أهله الى طوارئ المستشفى في تمام الساعة 6:35 من صباح يوم الأحد في 17 آذار الجاري وأعلموا المستشفى انه توقف عن التنفس.

وبالفعل كان الطفل في حالة موت سريري ما استدعى إدخاله فورا الى غرفة الإنعاش حيث أجرى له الطبيب المناوب في الطوارئ الإسعافات الأولية الضرورية في مثل هذه الحالات وتم استدعاء الأطباء المقيمين في قسم إنعاش الأطفال فورا لمتابعة الإنعاش.
كما تم الإتصال بالطبيب المسؤول عن قسم الإنعاش لدى الأطفال والطبيب المعالج للطفل، اللذين حضرا على الفور.

وعلى الرغم من كل المحاولات لإنعاشه، على مدى أكثر من ساعة، مع استعمال كل ما يلزم من وسائل تصويرية شعاعية وفحوصات مخبرية وعلاجات مناسبة، لم يستجب الطفل وبقي في حالة موت سريري ما استدعى إعلان وفاته في تمام الساعة 6:35 صباحاً، وإعلام الأهل بالمصاب الأليم”.

وأكدت المستشفى في بيانها “أن التشخيص السببي النهائي لهذه الحالة لم ينجز بعد ولكن يهمّ إدارة المستشفى أن تطمئن أهالي التلامذة في مدرسته أنه لا داعٍ للهلع أو الخوف وفي حال ظهور أي علامات إرتفاع في الحرارة أو ضيق في التنفس أو آلام في البطن، على الأهالي مراجعة طبيبهم المختص أو التوجه إلى الطوارئ”.

وأعلن وزير الصحة العامة جميل جبق انه “نتابع ملف وفاة ابن الخمس سنوات لتحديد السبب”.

وقال جبق في حديثٍ للـ”ال بي سي”: “نحن بانتظار صدور نتائج الفحوص الطبية النهائية”، وأضاف: “ما من داع للهلع”.

كما لفت لاحقا في حديثٍ للـ”او تي في” الى ان “وحدة وقاية الاوبئة في وزارة الصحة تعمل على اصدار تقرير في موضوع الطفل مارفن حبيقة بعد اكتمال التحقيقات”.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.