لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ما هي ديانة جزّار نيوزيلندا؟

CHRISTCHURCH
Diederik van Heyningen / Anadolu Agency
مشاركة

 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) ألتقيكم في فالهالا“..

تعرف على جنة إرهابي نيوزلندا التي ذكرها في بيانه

 

ما هي ديانة برينتون تارنت؟

 

في الحقيقة عند سؤاله عن ذلك، وهل ينتمي إلى الديانة المسيحية؟ أجاب برينتون: ”الأمر معقد وعندما سأعرف سوف أخبركم“، وللتوضيح فإن الأساطير الإسكندنافية صمدت حتى بعد انتشار المسيحية، ربما لأن الجنة (فالهالا) مادية أكثر من ملكوت يسوع وهو أمر مغري أكثر، وكذلك النوم على قصص آلهة تلك الأساطير من الممكن أن يُنشئ شخص مُولع بمقابلتهم وخوض المعارك معهم عوضًا عن الحياة الروحية التي وعد بها المسيح أتباعه.

وهكذا يبدو أن منفذ الهجوم الإرهابي في نيوزلندا كان يسعى إلى حياة أخرى من المعارك ومقابلات الآلهة ورفقة محاربات (الفالكيري)، ثم التضحية من أجل نشوء العالم الجديد، ولابد أن مجرد التفكير في أن يُصبح أحد الـ640 مقاتل برفقة الإله (أودين) لهو مصير مميز وعظيم يستحق التضحية بنفسه من أجله.

 

وفقًا للأساطير الإسكندنافية، (فالهالا) هي ”قاعة المقتولين“ باللغة النوردية القديمة Valhöll، وهي عبارة عن قاعة ضخمة مهيبة تقع في العالم الآخر، وهناك يلتقي من لقوا حتفهم في المعارك بأبي الآلهة (أودين)، وهو حسب الميثولوجيا النوردية زعيم آلهة الآسر (مجمع الآلهة)، ليعيشوا في رفاهية ورخاء داخل قصر كبير، القصر يعلوه سقف من الدروع وتقام فيه حفلة عشاء متكررة يوميًا عن طريق ذبح خنزير بري تدب فيه الحياة كل يوم ليعود ويتم ذبحه مُجددًا وهكذا لوليمة أخرى، وكذلك ينعم ضيوف أودين بخمر منشأه معزاة، فيما يقضون وقت فراغهم في رياضة المعارك ضد بعضهم البعض.

 

أما عن النساء فهنا يأتي دور (الفالكيري)، وهن نساء محاربات من الطراز الذي يبحث عنه المحاربون، الفالكيري مكلفين باختيار الأبطال الذين ماتوا في ساحات المعارك بشجاعة لينضموا إلى (فالهالا)، وفي بعض الروايات يصبحن حبيبات لهؤلاء الأبطال جائزةً لهم على القتال والموت بشجاعة في سبيل الإنضمام لكبير الآلهة أودين.

 

وتظل الأمور هكذا حتى موعد (راجناروك) Ragnarök أي «مصير الآلهة»، وهي المعركة النهائية التي يقف فيها الـ640 محاربا بجانب (أودين) ضد العمالقة، وخلال المعركة؛ يتم القضاء على الإله (أودين) على يد الذئب (فنرير) ابن الإله (لوكي) –الذي استخدمت شخصيته في أفلام (مارفل) كشقيق للإله (ثور)– وينتقم له ولده (فيدار) من قاتله، ورغم ذلك فالنهاية المعروفة هي فناء جميع الآلهة والعمالقة لينبثق من الخراب الذي سيحدث عالم جديد أفضل من الحالي.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية     

النشرة
تسلم Aleteia يومياً