Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

إنجيل اليوم: «أَنْتَ، مَنْ أَنْت؟»..

NIGERIA MASS

Adekunle Ajayi I NurPhoto

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 17/03/19

انجيل القدّيس يوحنّا ٨ / ٢١ – ٢٧

قالَ الرَبُّ يَسُوع (للكتبة والفرّيسيّين): «أَنَا أَمْضِي، وتَطْلُبُونِي وتَمُوتُونَ في خَطِيئَتِكُم. حَيْثُ أَنَا أَمْضِي لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا».

فَأَخَذَ اليَهُودُ يَقُولُون: «أَتُراهُ يَقْتُلُ نَفْسَهُ؟ فَإِنَّهُ يَقُول: حَيْثُ أَنَا أَمْضِي لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا!».

ثُمَّ قَالَ لَهُم: «أَنْتُم مِنْ أَسْفَل، وأَنَا مِنْ فَوْق. أَنْتُم مِنْ هذَا العَالَم، وأَنَا لَسْتُ مِنْ هذَا العَالَم.

لِذلِكَ قُلْتُ لَكُم: سَتَمُوتُونَ في خَطَايَاكُم. أَجَل، إِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا أَنِّي أَنَا هُوَ تَمُوتُوا فِي خَطَايَاكُم».

فَقَالُوا لَهُ: «أَنْتَ، مَنْ أَنْت؟». قَالَ لَهُم يَسُوع: «أَنَا هُوَ مَا أَقُولُهُ لَكُم مُنْذُ البَدء.

لِي كَلامٌ كَثِيرٌ أَقُولُهُ فِيكُم وأَدِينُكُم. لكِنَّ الَّذي أَرْسَلَنِي صَادِق. ومَا سَمِعْتُهُ أَنَا مِنْهُ، فَهذَا أَقُولُهُ لِلْعَالَم».

ولَمْ يَعْرِفُوا أَنَّهُ كَانَ يُحَدِّثُهُم عَنِ الآب.

التأمل:  «أَنْتَ، مَنْ أَنْت؟».

سؤالٌ لكلٍ منّا، من أنتَ، من أنتِ، أو بالأحرى من أنا؟

سؤالٌ بسيط يختصر تاريخ كلٍ منّا، تحدٍّ واضح لانتصار الوعي على اللاوعي والغاية على الوسيلة والنجاح على الفشل والحب على الموت..

لنعترف أن الحياة مليئة بالأشواك، ليست كلها شمس مشرقة وأزهار ربيع تملأ الأجواء عطراً..

يفاجئنا البشر خصوصاً من تربطنا بهم علاقات ودٍ ومحبة أو صلات قربى وجيرة، ونحن منهم، على ما يحملون من شرّ دفين يتحوّل الى إساءات تؤذي تجعلنا نتراجع ونقع أو ننتفض ثائرين على واقعٍ لا نرضاه..

سخرَ اليهود من يسوع حين سألوه: “أنت، من أنت؟”، ضربوه بقساوة الحياة التي تضرب كل منا.. هنا التحدي الكبير: ليست الضربات بحد ذاتها بل درجة احتمالنا لها.. تحمل يسوع كل الضربات من تلاميذه أولاً، تحمّل الخيانة والنكران والشك واللامبالاة والهروب، وتحمل من الآخرين الضرب والجلد والصلب.. تحمّل ثقل الصليب، وقع أكثر من مرة، لكنه استمر بالتقدم بإرادة عجيبةٍ أورثها لمحبيه كي ينتصروا هم أيضاً على كل ألمٍ يسببه جرحُ ذوي القربى وأهل البيت..

أليس الألم والموت والفشل جزءٌ من حياة الدنيا؟ كذلك الانتصار على الالم بالصبر “مع آلامك يا يسوع” والانتصار على الفشل بالمثابرة وعدم الاستسلام “ثقوا أنا غلبت العالم”، والانتصار على الموت بالحب..”من آمن بي وإن مات فسيحيا”…

صوم مبارك

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً