أليتيا

لماذا نحتاج الى المزيد من الأطفال المصابين بمتلازمة داون؟

مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) يحتاج العالم الى المزيد من الأطفال مثل كلوي. طيّبة وسعيدة ومهذبة، لا تُضايق أحد. يحتاج العالم الى المزيد من الأطفال مثل كلوي. يحتاج العالم الى المزيد من الأطفال المصابين بمتلازمة داون، مثلها.

تبلغ كلوي اليوم من العمر ١٦ سنة وهي من الناجين من حبل مشنقة الإجهاض: أكثر من ٩٠٪ من الأولاد الذين لم يولدوا بعد والمُشخصين مثلها يُجهضون. لو كانت حيواناً لكان قانون الكائنات المُعرضة للخطر حماها خاصةً وان هذا القانون صدر في الولايات المتحدة في السنة نفسها التي أصبح فيها الإجهاض قانونيا.

ترك والدها كيرت عمله كشرطي ليُصبح “صوت أولئك الذين لا صوت لهم” مثل الأجنة المريضة في رحم الأمهات. تغيّرت حياته للأبد والآن هو وكلوي يحاول تغيير القانون في ولايته. “هؤلاء الأطفال هم بركة، هم هديّة. أصلّي لكي يأتي اليوم الذي نرّحب به بهؤلاء الأطفال ولا نمحيهم، اليوم الذي نحبهم ونستقبلهم.”

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

إكتشفوا قصصًا أخرى كهذه!

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً