لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

عاجل: عذراً على بشاعة الصورة…الأمر لم يعد مقبولاً

Charlie Hebdo
مشاركة
فرنسا/ أليتيا (aleteia.org/ar) نعلم جيداً أن الصورة لا تليق بسيدنا يسوع،

نعلم جيداً أن ما يحصل ليس حرية، بل تعدّ على مليار ونصف مسيحي، تعدّ على مهنة الصحافة، فالصحافة لم تكن يوماً هكذا،

إنه تعدّ على جميع الديانات، فقبل ذلك تعدوا على الرسول محمد، واليوم يتعدون على المسيح.

ليس بهذه الطريقة تسوّق الصحافة لنفسها، وليس بهذه الطريقة ننتقد الانتهاكات الجنسية في الكنيسة،

الكنيسة تتحرك،  والبابا لا يهدأ دفاعاً عن الكنيسة وتعاليمها.

ما دخل المسيح في الأمر لتصويره بهذه الطريقة المقرفة؟

تجديفكم لم يعد مقبولاً، وما تقوم به شارلي ابدو هو جنون لكسب المال والشهرة.

لا،

المسيح طبعاً غير راض على تصرف بعض الكهنة الذي باعوه من أجل نزواتهم، والكنيسة تتخذ التدابير لحماية الاطفال.

لنقلها بصراحة،

أليست مجتمعاتكم وحريتكم  من فتحوا الباب أمام المثلية الجنسية وشرعها؟

لماذا لا تقومون قيامتكم على المجون عند مثليي الجنس وهؤلاء الذين يغيرون جنسهم من أجل نزواتهم؟

ألستم أنتم من تنتقدون الكنيسة يومياً أنها لا تفتح الباب أمام المثليين ليكونوا كهنة أو يتزوجون كنسياً؟

كفاكم تلاعب بعقول القراء.

حان الوقت لثورة على هؤلاء اليهوذيين داخل الكنيسة وتطهيرها من اشكالهم، فهم جلبوا اليها العار وما زالوا.

كنيستنا كنيسة يسوع،

يسوعنا هو ابن الله الحي القائم من الموت،

وكل ما يحصل داخل الكنيسة وخارجها، لن يزحزح ايماننا، لأن ايماننا ايمان بطرس.

على الكنيسة التحرك فوراً لمحاسبة هذه الجريدة، باسم الحرية والمحبة،

لن نكرهكم،

فنحن ابناء المحبة،

ويسوع يعرف جيداً أنّ هناك اشخاص تخونه كل يوم، وسماهم بالذئاب الخاطفة، فلماذا تقحمون المسيح في كل هذا؟

فلنصلي اخوتي ليحمي الله الكنيسة، ويعطنا صحافة مسؤولة وموضوعية.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.