لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ترجّل أنطوني من السيارة طالباً النجدة وإذ بها تنقلب عليه…ملاك جديد يفارقنا

Anthony
مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الحاكم لبدو يسرق، هوي سرق صوتك بقناعتك قبل ما يوصل عل كرسي.

المتعهّد لي بنى الطريق بطريقة غير علمية، هيدا السياسي لي انت انتخبتو زبّطلو التوظيف.

الوزير لي إجا عل حكم ليهتم بشؤونك، إنت لي قبلت يوصل لأنك ما حاسبت لي قبلو.

بفنلندا استقالت الحكومة لأنن قصّروا الوزرا بحق شعبن، ووبلادنا بيبقوا عل كرسي وبيورتوا ولادن.

ما تقلّي الحق عل سرعة، الحق عل طرقات المشغولة غلط،

الحق على ضابط السير لي ما بيقمع بقوّة، وما بيقبل سياسي يتلفنلو يقلّو مرّقلنا ياها،

الحق على دولة ما بتنزل بكل قواها عل أرض وبيطلع المسؤول على تلفزيون ليحذّر إنّو لبدّو يشرب ويسوق، أو يحشّش ويسوق، أو يتهوّر عل طرقات، رح يكون عقابو وخيم.

لمن الدولة بتطبّق القانون، ساعتها ما منسمع إنو كل يوم في شاب وصبية عم يموتوا  من ايدن أو حدن تاني موتهن.

وفي خبر مؤسف، توفي الشاب أنطوني يمين إبن الـ18 ربيعاً إثر حادثٍ مؤسفٍ تعرّض له بالقرب من منزله كما ذكر ليبانون ديبايت.

وذكرت جمعيّة “يازا”، أنّه لدى صعود سيّارة أنطوني على حافة الطريق، ترجّل منها طالباً النجدة، وإذ بها تنقلب عليه.

ويحتفل بالصلاة لراحة نفس أنطوني عند السّاعة الثالثة والنصف من بعد ظهر اليوم الاربعاء في كنيسة السيدة – الشبانية.

وأعلنت كليّة ادارة الأعمال في جامعة القديس يوسف في منشور على صفحتها الرسميّة عبر “فايسبوك”، تعليق الدروس اليوم الأربعاء حداداً على روح أنطوني يمّين.

وعبّرت الكليّة، بإسم الإدارة والهيئة التعليميّة والطلاب، عن حزنها العميق لوفاة طالبها الشّاب.

بدورها، نعت مدرسة “Frères Mont La Salle”، بكلمات مؤثّرة تلميذها السّابق أنطوني.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.