Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconالكنيسة
line break icon

البطريرك الماروني يحذّر وما قاله واضح جداً...من له أذنان سامعتان فليسمع

© Antoine Mekary / ALETEIA

أليتيا - تم النشر في 13/03/19

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) استقبل البطريرك الماروني وفدا برلمانيا فرنسيا برئاسة النائب غواندال رويار وعضوية النواب مارتين وونر، مارك لوفور وجان كلود بوشيه، وكان بحث في وضع المسيحيين في منطقة الشرق الأوسط عامة وفي لبنان خاصة، كذلك تناول البحث مسألة النازحين السوريين وتأثيراتها على الوضع اللبناني على كافة المستويات.

واطلع الوفد من غبطته على “اهمية دور لبنان الرسالة في منطقة الشرق الأوسط وخطورة ان يفقد هذا الدور،” كما شدد على” نموذج التعايش الذي يتميز به لبنان حيث التنوع والديمقراطية، معتبرا ان الخروج عن هذا النموذج يعني نهاية لبنان.”

ولفت غبطته الى  أن”  الحديث عن المسيحيين بالنسبة لنا لا يعني الحديث عن مصالحهم الخاصة وانما عن مصلحة لبنان والثقافة والحضارة اللبنانية وهذا ما يجعل لبنان فريدا بين دول المنطقة والثقافة المسيحية تعني الإنفتاح على الآخر والعيش معه انه التعايش معا مسلمين ومسيحيين ضد الآحادية والإحترام متبادل بين كل الأطراف وهذه هي الموزاييك اللبنانية الرائعة.”

ورأى ان “على الاسرة الدولية العمل بجدية لحل مسألة النازحين السوريين وتسهيل عودتهم الآمنة الى بلادهم لافتا الى ان هذه العودة قد تتم على مراحل اذا ما كانت الحجة تسوية اوضاع بعض النازحين ولكن من الضروري جدا عودتهم الى بلادهم نظرا للعبء الكبير الذي بات لبنان يرزح تحته نتيجة تداعيات هذا النزوح ومنها هجرة الشباب اللبناني فقدان فرص العمل والازمة الإقتصادية الخانقة والبنى التحتية غير المجهزة لإستيعاب نصف عدد سكان لبنان من النازحين.”

وحذر من “تكرار السيناريو الذي حصل نتيجة اللجوء الفلسطيني وما نتج عنه من حرب مدمرة للبنان، متسائلا اين هو الحل الذي اوجدته الأسرة الدولية لهم واين حقهم بالعودة التي ينتظرونها منذ 71 سنة،؟ لذلك نحن نطالب الدول ولا سيما فرنسا نظرا لعلاقتها العريقة بلبنان المساعدة لإيجاد حل لمسألة النازحين كي لا يكون لبنان هو الضحية اذ انه لا يجوز لبلد استقبل عددا كبيرا من النازحين بكل محبة وانسانية ان يدفع ثمن حروب الآخرين على ارضه.”

وكان الوفد الفرنسي قد نقل تحيات الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى غبطته، مشدداً على” دعم فرنسا للبنان في كافة المجالات، وعلى تعزيز العمل المشترك للجنة الصداقة البرلمانية اللبنانية – الفرنسية”، مؤكدين = “عمق العلاقات التي تربط لبنان بفرنسا ووقوفها الدائم الى جانب لبنان لا سيما في هذه المرحلة الدقيقة.”

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً