أليتيا

مرفوض إلغاء عطلة الجمعة العظيمة

2- مات من أجلك: اعلم أن معظم المسيحيين يعرفون ذلك، ولكن المعرفة الحقيقية تعني فهم التضحيات التي يتضمنها هذا الفعل الرائع. لقد ضحى الله بابنه. وبذل يسوع نفسه، ناهيك عن الألم الذي شعر به لكي يحمل أعباء خطاياك.
مشاركة
النمسا/ أليتيا (aleteia.org/ar) طالبت الكنيسة الانجيلية النمساوية مستشار النمسا سباستيان كورتس واعضاء الحكومة بالعدول عن قرار الغاء عطلة الجمعة العظيمة .

وقال بيتر كرومر المتحدث باسم اليسنودس الانجيلي فى النمسا أن مطلب الكنيسة البروتستانتية لا يتعلق بالدفاع عن الامتيازات بل هو حل سليم وغير تمييزي يأخذ بعين الاعتبار حقوق جميع الأقليات والجماعات الدينية.

واضاف ان اليسنودس الانجيلي غاضب من التصريحات التي أدلى بها المسؤولون الحكوميون “حول الإنجيليين باعتبارهم طائفة صغيرة غير مؤثرة .

واشار الى أنه على سبيل المثال كان المستشار سيباستيان كورتز قد برر قرار الغاء عطلة الجمعة العظيمة بالقول إن 96 في المائة من النمساويين لا يمثل الامر لهم شيئا.

وأوضح  (بحسب الاقباط متحدون) أن مثل هذه التصريحات من شأنها تسليط الضوء على كيفية التعامل مع الأقليات الدينية في النمسا حاليا مشيرا الى أنه بالنسبة للبروتستانت فان الجمعة العظيمة هي أهم عطلة وأمر بتعلق بالهوية الدينية موضحا أن تاريخ البروتستانت في النمسا يعود الى الخمسينيات من القرن الماضي.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً