أليتيا

المسافر المحظوظ…هكذا نجا من تحطّم الطائرة الأثيوبية

مشاركة
 أديس أبابا /أليتيا(aleteia.org/ar)لم يتخيل المسافر أحمد خالد أن تأخر إقلاع طائرته المتجهة من دبي إلى أديس أبابا، سيؤخره عن اللحاق بطائرته الأخرى التي كان من المفترض أن تقلع من أديس أبابا إلى نيروبي، والتي تحطمت امس.

وقد أبلغته السلطات عند وصوله المتأخر إلى أثيوبيا أن يأخذ طيارة أخرى بديل التي تأخر عن اللحاق بها.

وحسب ما نقل “ارابيان بزنس” فقد شاء القدر أن تتحطم تلك الطائرة بعد ست دقائق من إقلاعها من مطار أديس أبابا.

وأدى تحطم الطائرة الإثيوبية وهي من طراز “بوينغ 737″، إلى مقتل 157 شخصًا، هم جميع من كانوا على متنها.

نصلي لراحة نفس الموتى، وعلى الانسان أن يكون جاهزاً دائماً للموت، فقد شبهه الانجيل بالسارق.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً