لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ألبابا: ليس هناك حوار مع الشيطان، لا يجوز أن نتحاور معه بل…

POPE FRANCIS ASH WEDNESDAY-
مشاركة
 

الفاتيكان/أليتيا(aleteia.org/ar)تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر الأحد صلاة التبشير الملائكي أمام الحجاج والمؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس، وتوقف في بداية كلمته إليهم عند إنجيل اليوم (لوقا 4، 1-13) الذي يحدثنا فيه القديس لوقا عن تجربة يسوع في البرية. ذكّر الأب الأقدس بأن يسوع وبعد صومه لأربعين يوما أراد إبليس تجربته ثلاث مرات، حيث دعاه أولا إلى أن يحوِّل الحجر إلى خبز (3)، ثم أراه جميع ممالك الأرض عارضا عليه السلطان والمجد (5-4)، وأخيرا مضى به إِلى أعلى الـهيكل في أورشليم سائلا إياه أن يلقي بنفسه كي يُظهر قوته الإلهية (9-11). وتابع البابا فرنسيس أن هذه التجارب الثلاث تشير إلى ثلاث دروب يدعو إليها العالم دائما واعدا بالنجاح الفائق، ثلاث دروب لخداعنا: جشع التملك، المجد البشري واستغلال الله.

توقف قداسة البابا بعد ذلك عند هذه الدروب المقترحة، وفي حديثه أولا عن جشع التملك قال إن هذا هو منطق إبليس الخبيث، حيث ينطلق من الحاجة الطبيعية والمشروعة إلى الغذاء والعيش، تحقيق الذات والسعادة، ليدفعنا إلى الإيمان بأن كل هذا ممكن بدون الله، بل وضد الله. وهنا يرفض يسوع قائلا لإبليس: “مَكتوبٌ: لَيَس بِالخُبزِ وَحدَه يَحيا الإِنسان”(4)، ويؤكد هكذا، حسب ما واصل البابا فرنسيس، رغبته في ترك نفسه بثقة تامة لعناية الآب الذي يعتني بأبنائه دائما.

ثم انتقل الأب الأقدس إلى التجربة الثانية، تجربة المجد البشري، مذكرا بكلمات إبليس “فَإِن سَجَدتَ لي، يَعودُ إِلَيكَ ذلكَ كُلُّه” (7). وتابع قداسته أنه يمكن فقدان الكرامة الشخصية إن سمحنا لأصنام المال والنجاح والسلطة بإفسادنا لبلوغ مكانة شخصية. وتحدث البابا فرنسيس هنا عن فرح فارغ يزول سريعا، ولهذا يجيب يسوع على تجربة إبليس: “مَكتوبٌ: لِلرَّبِّ إِلهِكَ تَسجُد، وإِيَّاه وَحدَه تَعبُد” (8).

وفي حديثه عن التجربة الثالثة، أي استغلال الله من أجل المصلحة الشخصية، ذكّر قداسة البابا فرنسيس بان إبليس، مذكِّرا بما هو مكتوب، يدعو يسوع إلى أن ينتظر من الله معجزة مدهشة، فيرفض يسوع مجدَّدا بإصرار قاطع على البقاء متواضعا وواثقا أمام الآب، ويقول: “لقَد قيل: لا تُجَرِّبَنَّ الرَّبَّ إِلـهَكَ” (12). وقال البابا فرنسيس في هذا السياق إن يسوع يرفض هنا أكثر التجارب خبثا على الأرجح، أي استغلال الله بأن نطلب منه نعمة تهدف في الواقع إلى إرضاء غرورنا.

إن هذه الدروب التي تُطرح أمامنا لإيهامنا بإمكانية بلوغ النجاح والسعادة من خلالها، تابع الأب الأقدس، غريبة تماما عن أسلوب عمل الله، بل هي تفصلنا عن الله لأنها أعمال إبليس. وأضاف قداسته أن يسوع في مواجهته هذه التجارب بشكل شخصي قد هزمها ثلاث مرات ملتصقا بالكامل بتصميم الآب، ويقدم لنا هكذا الحلول: الحياة الداخلية، الإيمان بالله، واليقين بمحبته، اليقين بأن الله يحبنا، بأنه الأب، ذلك اليقين الذي يجعلنا ننتصر على أية تجارب. هذ وأراد البابا فرنسيس التشديد على أن يسوع في إجابته على تجارب إبليس لم يتحاور معه بل لجأ إلى كلمة الله فقط، وهذا يعلمنا أنه ليس هناك حوار مع الشيطان، لا يجوز أن نتحاور معه، بل علينا الإجابة فقط بكلمة الله. ودعا البابا فرنسيس في ختام كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي ظهر اليوم الأحد إلى الاستفادة من زمن الصوم كزمن مميز للتطهر واختبار حضور الله المعزي في حياتنا. وطلب قداسته شفاعة مريم العذراء، أيقونة الأمانة لله، كي تعضدنا في مسيرتنا وتساعدنا على رفض الشر دائما وقبول الخير.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.