Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

نبدأ الصوم الأربعيني بعرس لكنه ليس عرساً كباقي الأعراس

WINTER WEDDING

By Africa Studio | Shutterstock

الاب هادي ضو - تم النشر في 07/03/19

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)نبدأُ زمن الصوم الأربعينيّ، زمن البريّة والتقشّف وتجديد التوبة، – بحسب ليتورجيّة كنيستنا المارونيّة – بعرس.

لكنّه ليس عُرسًا كباقي الأعراس: إنّه العرس الذّي اختاره يسوع ليُجريَ فيه أولى آياته؛ العرس الذّي حوّل فيه الماء(ذلك الماء الذّي كان يستعمله اليهود للطهارة) إلى خمر مظهرًا بذلك مجده أمام تلاميذه الذّين آمنوا.

عرسٌ شكّل فيه حضور يسوع وأمّه كلّ الفرق؛ لأنّ أهل ذلك العرس “ليس (وهذه الترجمة الأكثر دقّة) عندهم خمر” (والخمر مشروب الأفراح)؛ فأعاطهم يسوع “الخمرة الجيّدة” الفرح الحقيقيّ.

ليس من تناقُضٍ بين العرس والصوم، لأنّ صومنا ما هو إلّا مسيرة تحضير لذلك العرس الذّي أعدّه لنا سيّدنا يسوع على الصليب، باذلًا نفسه من أجلنا، نحن كنيسته” معطيًا إيّانا دمه خمر الملكوت.

في الواقع، عندما أراد بولس الرسول أن يتكلّم عن علاقة الرجل بامرأته، لم يتردّد أن يدعوهما أن يتعلّما من محبّة المسيح العريس لعروسته الكنيسته مستعملًا عبارة “يزفّها”: “أَيَّها الرِّجال، أَحِبُّوا نِساءَكم كما أَحَبَّ المسيحُ الكَنيسة وجادَ بِنَفسِه مِن أَجْلِها لِيُقِّدسَها مُطهِّرًا إِيَّاها بِغُسلِ الماءِ وكَلِمَةٍ تَصحَبُه، فيَزُفَّها إِلى نَفْسِه كَنيسةً سَنِيَّة لا دَنَسَ فيها ولا تَغَضُّنَ ولا ما أَشْبهَ ذلِك، بل مُقدَّسةٌ بِلا عَيب” (أف 5/ 25 – 26). ويسمّي أحد الأناشيد القديمة في الكنيسة  الصليب ب “سرير الحبّ الذّي تزوّجنا عليه الربّ”

نعم، إنّه الملكوت الذّي يدعونا إليه، والذّي شبّهه السيّد بالعرس في تعاليمه (راجع متى 22/ 1 -14؛ متى 25/ 1 – 13). نبدأ صومنا بعرس دُعي إليه يسوع، ونختمه محتفلين بالعرس الذّي دعانا إليه، ماحيًا صكّ خطايانا بموته وقيامته ليلبسنا الحلّة البيضاء التّي بها نستحقّ الدخول إلى ردهة العرس؛ نبدؤه بأولى آيات الربّ، لنختمه بالآية العظمى على الصليب حيث وُلِدت عروسته الكنيسة من الدم والماء اللذين سالا من جنبه.

“طوبى للمدعوّين إلى وليمة عرس الحمل” (رؤيا 19/ 9).

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً