Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

إنجيل اليوم:" مَتَى صَنَعْتَ صَدَقَة، فَلا تَعْلَمْ شِمَالُكَ مَا تَصْنَعُ يَمِينُكَ"

CZYTANIE BIBLII

Amy Velazquez/Unsplash | CC0

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 06/03/19

إنجيل القدّيس متّى ٦ / ١ – ٤

قالَ الربُّ يَسوع: «إِحْذَرُوا مِنْ أَنْ تَعْمَلُوا بِرَّكُم أَمَامَ النَّاسِ لِيَراكُمُ النَّاس، وإِلاَّ فَلا أَجْرَ لَكُم عِنْدَ أَبِيكمُ الَّذي في السَّمَاوَات.

فمَتَى صَنَعْتَ صَدَقَة، لا تَنْفُخْ أَمَامَكَ في البُوق، كمَا يَفْعَلُ المُراؤُونَ في المَجَامِع، وفي الشَّوَارِع، لِكَي يُمَجِّدَهُمُ النَّاس. أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنَّهُم قَدْ نَالُوا أَجْرَهُم.

أَمَّا أَنْتَ، مَتَى صَنَعْتَ صَدَقَة، فَلا تَعْلَمْ شِمَالُكَ مَا تَصْنَعُ يَمِينُكَ،لِتَكُونَ صَدَقَتُكَ في الخَفَاء، وأَبُوكَ الَّذي يَرَى في الخَفَاءِ هُوَ يُجَازِيك.

التامل: ” مَتَى صَنَعْتَ صَدَقَة، فَلا تَعْلَمْ شِمَالُكَ مَا تَصْنَعُ يَمِينُكَ..”

أجرت شركة “فورسا” استطلاعاً للرأي  في المانيا شمل 1001 شخص درست فيه المأكولات والأمور التي سيمتنع عنها الألمانيون خلال فترة الصوم المبارك.

وكشفت نتائج الاستطلاع أن أكثر من نصف الألمان يعتبرون أن التخلي عن تناول المأكولات أو سلع استهلاكية معينة خلال فترة الصيام فكرة جيدة، إضافة إلى الامتناع عن الإنترنت وقيادة السيارة التي يرون أنها من بين الأشياء التي يمكن الامتناع عنها خلال فترة الصوم.

وأظهر الاستطلاع أن 43 بالمئة من الألمان يرون أن الامتناع عن تناول أصناف من الحلوى أو الكحول أو اللحوم أو حتى مشاهدة التليفزيون لعدة أسابيع أمر صائب وسليم.

إن الهدف من الامتناع عن الاكل والشرب وبعض العادات السلوكية والاستهلاكية في فترة الصوم المبارك ليس للتخفيف من استهلاك الطاقة وحسب بل لترويض النفس على فعل الخير الأعظم والانتصار على “الأنبياء الكذبة” الذين يستغلون المشاعر البشرية ويسلبون الانسان الحرية والكرامة، لذلك وصفهم البابا فرنسيس في رسالة الصوم الاخيرة ب “مرقصو الثعابين”!!..

كما وأن الامتناع عن الاكل والشرب ليس بخلاً ولا “ريجيماً” ولا أسلوب حياة بسيط بل إماتةً إرادية للتطور في المحبة.

لذلك تكثر في زمن الصوم أعمال البر والاحسان، في الخفاء، لأن المؤمن يعتبر أن كل شيء إمتنع عن أستهلاكه في زمن الصوم المبارك لم يعد ملكاً له بل لمشاركته مع المعوزين والمهمشين والفقراء.

فإذا كان الانسان يشاهد الاعمال بعينه وينساها في قلبه، أما الله فإنه يزن النوايا لتبقى حية في قلبه..

” الانسان انما ينظر الى الظواهر، وأما الرب فإنه ينظر الى القلب” ( ١ صم ١٦ / ٧)

صوم مبارك

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً