أليتيا

لعنة حوادث السير تلاحق مصر…وما حصل اليوم محزن فعلاً

terror-attack
مشاركة
مصر/ أليتيا (aleteia.org/ar) لقي 6 أشخاص حتفهم وأصيب 34 آخرون، إثر حادثٍ مروري مروّع بين عددٍ من السيارات وقع، اليوم الثلاثاء، على طريق القاهرة – الإسكندرية، بالقرب من قرية معمل القزاز بكفر الدوار.

وبحسب وسائل إعلام مصرية، فإنّ الحادث أدى إلى توقف حركة المرور على طريق القاهرة الإسكندرية، وعلى الأثر تمّ نقل المصابين إلى مستشفيي دمنهور التعليمي وكفر الدوار للمعالجة، فيما باشرت قوات الأمن تحقيقاتها بالحادثة.

وفي السياق، أكد الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان، أنه “فور وقوع الحادث، تم الدفع بـ 15 سيارة إسعاف مجهزة، نقلت المصابين وحالات الوفاة إلى مستشفيي كفر الدوار ودمنهور التعليمي”، موضحاً أنّ “الإصابات تراوحت ما بين اشتباه مابعد الارتجاج، واشتباه نزيف بالمخ، وجروح قطعية، وكسور، وكدمات وسحجات بأماكن متفرقة بالجسد”.

من جهتها، أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، عن تكليف وكيل وزارة الصحة بالبحيرة بتوفير كافة الرعاية الطبية للمصابين، وموافاتها بالتقارير الطبية تباعاً لمتابعة الحالة الصحية للمصابين، لحين تماثلهم للشفاء.

ويأتي هذا الحادث بعد مرور أسبوع على كارثة “قطار رمسيس”، والتي أسفرت عن مقتل 20 شخصاً وإصابة 28 آخرين. ومع ذلك، فإنّ الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المصري كان أعلن عن انخفاض عدد حوادث السير خلال الأشهر الماضية.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً