أليتيا

“أريدها لو كانت مجرّد قطعة لحم”…في لبنان طلب الأطباء إجهاض ابنته وبعد ولادتها وقعت الصدمة…ما ستقرأونه أكثر من معجزة

LABOR PRAYERS
Shutterstock
مشاركة
لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar) الإجهاض, وهل يعرف الطب أكثر من الله؟ وكم من معجزة يفاجئنا بها الله كل يوم؟

على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، نشر الدكتور محمود الخطيب قصته مع طفلته في عيدها الاول، فروى:

قالت: الصور تشير الى ان احتمال ان تولد ابنتك بكليتين معطلتين عال جدا.. ويجب عليكم ان تقوموا بإجهاض ..

في البداية اقتنعت وعزمت على ان نجهض حتى لو ان الروح كانت قد دبت فيها، وان هذا يخالف الشرع وان أمها ترفض هذا..

نعم تخيلت معاناتها ومعاناتنا وجلسات غسيل الكلى ٣ مرات في الاسبوع.. ما ذنبها.. ظننت نفسي ارحم من خالقها..

واتصلوا بي من المستشفى لأخذ القرار النهائي..

لكن فيما بعد جاءني خاطر بان هذا ابتلاء.. فهل ستصبر ام ستقتل روحا..

قلت ساصبر.. وكانت تنتظر إجابتي على الهاتف.. فقلت:

“أريدها لو كانت مجرد قطعة لحم”

صدمت المتحدثة وحاولت إقناعي.. قلت لها:

“قضي الامر، لا تتصلي مرة أخرى بخصوص هذه القضية”

قبل شهر من ولادتها تبين ان المشكلة هي في احدى الكلى، والثانية تعمل على احسن وجه.. وقد اثار هذا اندهاش لجنة الأطباء التي جلسنا معهم..

عندما ولدت كانت الكليتان تعملان على افضل وجه.. وهنا كانت الصدمة الأكبر للأطباء، لكن ما كان ذلك على الله بعزيز..

هذه قصة العشق الذي بيني وبين ابنتي آرام.. كلما اتخيل اني فكرت اني كنت ساقتلها استغفر ربي واضمها حتى اكاد ان اخنقها..

قال تعالى: “ومن يتوكل على الله فهو حسبه” ، وقال: “لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا”

غدا هو عيد ميلادها السنة.

المصدر: رصد يا صور.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً