لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

“أريدها لو كانت مجرّد قطعة لحم”…في لبنان طلب الأطباء إجهاض ابنته وبعد ولادتها وقعت الصدمة…ما ستقرأونه أكثر من معجزة

LABOR PRAYERS
Shutterstock
مشاركة
لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar) الإجهاض, وهل يعرف الطب أكثر من الله؟ وكم من معجزة يفاجئنا بها الله كل يوم؟

على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، نشر الدكتور محمود الخطيب قصته مع طفلته في عيدها الاول، فروى:

قالت: الصور تشير الى ان احتمال ان تولد ابنتك بكليتين معطلتين عال جدا.. ويجب عليكم ان تقوموا بإجهاض ..

في البداية اقتنعت وعزمت على ان نجهض حتى لو ان الروح كانت قد دبت فيها، وان هذا يخالف الشرع وان أمها ترفض هذا..

نعم تخيلت معاناتها ومعاناتنا وجلسات غسيل الكلى ٣ مرات في الاسبوع.. ما ذنبها.. ظننت نفسي ارحم من خالقها..

واتصلوا بي من المستشفى لأخذ القرار النهائي..

لكن فيما بعد جاءني خاطر بان هذا ابتلاء.. فهل ستصبر ام ستقتل روحا..

قلت ساصبر.. وكانت تنتظر إجابتي على الهاتف.. فقلت:

“أريدها لو كانت مجرد قطعة لحم”

صدمت المتحدثة وحاولت إقناعي.. قلت لها:

“قضي الامر، لا تتصلي مرة أخرى بخصوص هذه القضية”

قبل شهر من ولادتها تبين ان المشكلة هي في احدى الكلى، والثانية تعمل على احسن وجه.. وقد اثار هذا اندهاش لجنة الأطباء التي جلسنا معهم..

عندما ولدت كانت الكليتان تعملان على افضل وجه.. وهنا كانت الصدمة الأكبر للأطباء، لكن ما كان ذلك على الله بعزيز..

هذه قصة العشق الذي بيني وبين ابنتي آرام.. كلما اتخيل اني فكرت اني كنت ساقتلها استغفر ربي واضمها حتى اكاد ان اخنقها..

قال تعالى: “ومن يتوكل على الله فهو حسبه” ، وقال: “لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا”

غدا هو عيد ميلادها السنة.

المصدر: رصد يا صور.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.