Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
الكنيسة

طفل يسأل البابا هل الشيطان موجود؟ إليكم جواب البابا الواضح

POPE AUDIENCE

Antoine Mekary | ALETEIA | I.Media

فاتيكان نيوز - تم النشر في 04/03/19

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar)في رعيةّ القديس كريسبينو في فيتربو البابا فرنسيس يلتقي الأطفال الذين يستعدّون لنوال المناولة الأولى وسرِّ التثبيت وأهلهم والمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة

جماعة تستقبل راعيها بفرح هكذا تظهر رعية القديس كريسبينو في فيتربو خلال زيارة البابا فرنسيس الراعوية لها. لدى وصوله التقى قداسة البابا فرنسيس أطفال التعليم المسيحي الذين يستعدّون لنوال المناولة الأولى وسرِّ التثبيت والأطفال الذين نالوا سرّ التثبيت. حضر الصغار نشيدًا ورسالة للبابا فيما الأكبر بينهم وجّهوا له بعض الأسئلة.

قرا أحد الأطفال الرسالة التي يكتب فيها الأطفال أنّهم يعرفون أن الأب الأقدس يحب كرة القدم وأنّه شغوف بيسوع، ويطلبون منه أن يخبرهم شيئًا إضافيًا عنه ويشكرونه على زيارته لهم. أما من بين الذي وجّهوا له الأسئلة توجّهت إليه طفلة اسمها غلوريا بالسؤال: “كيف يمكننا أن نحمي أنفسنا من هذا الكفاح اليومي مع العالم، إذ أن ما يفكّر به العالم يختلف تمامًا عما يريده الله منا”. أما فرانشيسكا التي تستعدّ لنوال سرِّ التثبيت فقد سألت الأب الأقدس كيف يمكننا أن نعرف ما هو الخيار الصحيح عندما يكون علينا أن نختار بين أمرين؛ أما أنجيليكا فسألت الحبر الأعظم حول شعوره إذ يجد نفسهم بينهم هم الذين انتظروا مجيئه بفارغ الصبر. أما لورينزو والذي توجّه بالسؤال الأخير فقد سأل البابا فرنسيس: “كيف يمكننا أن نتابع مسيرة إيماننا؟

انطلق البابا فرنسيس من أسئلة الأطفال ليتوقّف في جوابه على السؤال الأول عند موضوع الشرّ وسأل الأطفال إن كان الشيطان موجودًا أم أنّه مجرّد رواية. وشرح لهم أن الشيطان هو كاذب ويدعوه الإنجيل أبو الكذب وأضاف: “كيف يمكننا أن نحمي أنفسنا؟ بواسطة الصلاة!” ووصف الحبر الأعظم للأطفال الحاضرين الفرق بين الشيطان الكاذب الذي يفعل عكس ما تطلبه الوصايا ويسوع الصالح الذي يقول الحقيقة على الدوام وأضاف انّه من الضروري أن نتوجّه إلى مريم أيضًا: أم الله التي حملت يسوع لأجلنا. وبالتالي لكي نحمي أنفسنا من الشيطان الكاذب علينا أن نذهب أيضًا إلى العذراء مريم ونقول: “يا أمّي ساعديني كما ساعدتِ ابنَك يسوع”.

اما في جوابه على السؤال الثاني حول الخيار إزاء إمكانيتين دعا البابا فرنسيس الأطفال لطلب المشورة في البيت أو من أساتذة التعليم المسيحي أو الكاهن أو الأسقف: “أريد أن أفعل كذا وكذا فماذا يجب عليَّ أن أفعل؟” ومن ثمّ أن يصلّوا لأنهم بهذه الطريقة سيمتحنون الإمكانيّتين وسيختارون الأفضل.

وحول شعوره لوجوده بينهم قال البابا فرنسيس: عندما أكون مع الأطفال والشباب أشعر بفرح لأنني أرى يسوع بينكم وأنكم فتحتم قلبكم له وأنَّه يأتي أليكم. على القلب أن يكون مفتوحًا ليسوع دائما: أذا كان قلبنا مغلقاً فلن يستطيع يسوع أن يدخل. أشعر أيضًا بالفرح لرؤية أنكم تملكون الإرادة لتنفتحوا على يسوع. وأضاف قداسته يقول إن التثبيت هو السر الذي يعطيكم القوة، القوة لتكافحوا وللمضي قدماً، للانتصار في الحياة. وبالتالي فهو ليس سر وداع الرعية. هذا وتوقف قداسة البابا فرنسيس أيضًا عند قوة التثبيت وقال سيساعدنا التثبيت على المضي قدماً في الحياة وللكفاح ولاسيما سيعطيكم أمرًا جميلاً، لأنّكم ستنالون الروح القدس، والروح القدس يحمل هدية كبيرة جدًا وهي الفرح

وتابع قداسته موجهاً اهتمامه إلى الأكثر ضعفا، إلى مجموعة من الأشخاص المشرّدين وذوي الاحتياجات الخاصة، إيطاليين وأجانب، تتم مساعدتهم من قبل هيئة كاريتاس في الرعية وجماعة سانت ايجيديو بحضور عدة متطوعين وقال عندما نكون وحدنا، نكون ضعفاء، وتكون لدينا نقاط ضعف مادية وروحية. لوحدنا نحن ضعفاء. عندما نكون لوحدنا غالبا ما ينتهي بنا الأمر بالفشل. ولكن، عندما نكون معاً نصبح أقوى، أقوى للمقاومة، أقوى للمضي قدما، أقوى للانتصار في الحياة. إنها قوة أن نكون متحدين.

وإذ استوحى قداسة البابا من كلمة استعملها كثيراً كاهن الرعية الأب لوتشانو كاتشاماني في تقديم الأصدقاء الأكثر فقرًا في الرعية: معاً، حث قداسة البابا فرنسيس الحاضرين قائلاً: “لنسر قدماً معاً: هذا هو الشعار الذي ألهمه الله لكاهن الرعية اليوم ليقوله لنا. معاً. وليس لوحدنا. معاً دائما. وشكرًا. وصلوا من أجلي”.

هذا ولم يغب نظر البابا عن المرضى وذوي الاحتياجات الخاصة وشدد في هذا السياق على غنى المرحلة الأخيرة من الحياة وأهمية أن نعطي بسخاء الحكمة المكتسبة عبر السنين والتي هي عطيّة من الله وقال: وللمسنين أقول إن الشيخوخة ليست أمراً سيئاً: يريدون أن يجعلوها سيئ، ولكنها ليست سيئة. الشيخوخة عندما تعاش بشكل صحيح هي كالخمر الجيد الذي ومع مرور السنين يصبح أفضل. ولكنها ليست لنحصل عليها لأنفسنا بل لنعطيها ونقدمها أي لنقدم الحكمة. وللمسنين هذا أمرٌ مهم أنصحكم به أن تتكلموا مع الشباب.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً