أليتيا

بدل التلهّي بمواقع التواصل المفسدة اليك تطبيق يرافقك خلال الصوم الكبير

LENTEN COMPANION
Shutterstock
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) قد يكون الصوم الكبير صعباً خاصةً إن كان المسيحي يسعى الى عيشه كما يجب. وفي حين يتحضر كلّ واحد منا للسير على خطى المسيح ٤٠ يوماً تحضيراً لأقدس الأعياد في السنة، من السهل جداً أن تتعثر خطواتنا. ففي نهاية المطاف، سافر يسوع عبر الصحراء ٤٠ يوماً لكن البيئة التي يعيش فيها أغلبنا هي هي مع كلّ الإغراءات المحيطة بنا.

 

قد تكون المهمة أسهل لو رافقنا صديق ليشجعنا!

 

هذا ما يُحاول تطبيق Lenten Companion – Magnificat القيام به ومرافقة المؤمنين خلال فترة الصوم فيبقى سبب الصوم الأساسي ساكناً في أذهانهم. من شأن هذا التطبيق المُستحدث بطريقة مهنيّة ان يُبقي المؤمنين على المسار الصحيح من إثنَين الرماد حتى أحد الفصح.

Lenten Companion
With Permission

ويتضمن التطبيق، السهل الاستخدام، تأملات ملهمة كتبها كتّاب كاثوليك إضافةً الى صلوات وأشعار ونصوص عبادة وتأملات في درب الصليب.

 

وتؤكد Magnificat انه من خلال “قضاء بعض اللحظات في التأمل يومياً وتلاوة الصلوات بعدها، يكتشف المؤمن كلّ ما هو صحيح وجيد وجميل بشأن الإيمان الكاثوليكي.”

ويبلغ سعر التطبيق 2.99 دولار وهو متاح في itunes App Store وGoogle Play Store.

اتركوا تعليقاً على المقال أدناه من خلال كتابة Apple أو Android لفرصة ربح التطبيق مجاناً.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً