أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

خمس دقائق في الجحيم… هكذا دلق الماء على المحترقين

Abed el rahman kamal
مشاركة
مصر/ أليتيا (aleteia.org/ar) كشف شخصان بين منقذي ضحايا الحادث الكارثي في محطة مصر الأربعاء الذي راح ضحيته 20 شخصا وأصيب فيه 42 آخرون، عن جملة من الحقائق المثيرة حول الحادث.

وقال عبد الرحمن كمال، وهو الشخص الذي ظهر في الفيديو وهو يدلق الماء على المحترقين داخل محطة القطار إنه سمع الاستغاثات من الناس ووجد النيران تمسك بهم وأن كل ذلك استغرق حوالى 5 دقائق.

وأضاف في حديث لبرنامج “يحدث في مصر” أنه فقد أحد زملائه حتى هذه اللحظة، مشيرا إلى أنه بحكم عمله في المحطة، قام بإطفاء العديد من المواطنين المشتعلة بهم النار مستخدما الأواني التي كانت بحوزته.

وتابع أنه كان هناك طفل على القضبان ولم يستطع أن ينتشله بمفرده بسبب بشاعة المشاهد، ولكن بمساعدة زميل آخر استطاع إنقاذه.

وأضاف أن الملابس التي كانت على أجساد من طالتهم النار تآكلت تماما حتى أصبحوا عراة.

ووصف ما حدث في المحطة بالجحيم الذي لا نتمنى أن يتكرر، لافتا إلى أنه فقد بعض أصدقائه ممن يعملون معه في المحطة، فبعضهم وجدوا جثثهم في المستشفيات، فيما لا يزال أحدهم مفقودا حتى الآن.

كما ظهر شخص آخر يدعى وليد مرضي بين منقذي الضحايا والذي اعتقد البعض في البداية أنه المنقذ محمد عبد الرحمن، وروى كذلك وقائع لا تصدق عما حدث، فيما لا يزال هناك شخص ثالث أسهم في الإنقاذ إلى جانب عبد الرحمن ومرضي لم يعلن عن اسمه حتى الآن.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.