Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
أخبار

النعجة التي كسر رجلها الراعي... الرجاء القراءة

© Jessie Romaneix Gosselin CC

© Jessie Romaneix Gosselin CC

أليتيا - تم النشر في 28/02/19

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)كتب الأب نعمه نعمه ر. ل. م على فايسبوك:

الرجاء القراءة: عبرة مفيدة جداً

*العناية الإلهيّة*

“إنّ الله يحفر لنا آبار السعادة بفأس الألم”

داخل حظيرةٍ للخراف، جلس أحد الرعاة يداعب إحدى نِعاج القطيع وقد أسندت رأسها على ساقه، ونظرت نحوه في ودٍّ وحنان. ولم يكن خافيًا أنّ هذه النعجة الوديعة كانت مكسورة الساق، وهي تُقاسي الألم من جرّاء ذلك. كان واضحًا أيضًا أنّ الراعي يحبّ هذه النعجة كثيرًا، ويعتني بها عنايةً فائقة، لكنّ الشيء الذي لا يعرفه الشخص الغريب هو أنّ هذه الساق لم تُكسر في حادثٍ، أو نتيجة إصابةٍ خاطئة، بل إنّ الراعي نفسه هو الذي كسر ساق نعجته عمدًا ومع سابق الإصرار!

يقول الراعي: “كانت هذه النعجة شَرودًا جامحة دون باقي الخراف! لم تكن تطيع لي أمرًا، أو تسمع لي صوتًا، أو تقبل منّي تحذيرًا! إنّها نموذجٌ للعصيان والتمرّد! فبينما أسير بالقطيع في طريقٍ آمنة إذا بهذه النعجة تجري في استهتارٍ نحو مسالك منحدرة وطرقٍ زلقة، وهي إذ تعرّض حياتها للهلاك، فإنّها أيضًا تضلّل معها بعض رفاقها اللواتي يتبعنَها، ويتأثّرن بها! ولم يكن أمامي إلّا أن أهوي على ساقها بعصايَ حتى أعيق اندفاعها وأرغمها على التريّث والتروّي. وفي ذلك اليوم الذي كَسرتُ فيه ساقَها قرّبتُها إليَّ، وقدّمتُ لها طعامًا خاصًّا، وسهرتُ على علاجها وراحتها. وها هي الآن تعرف صوتي وتتابع حركتي وتنتبه لمجرّد سماعها وقْع أقدامي، وعندما تُشفى تمامًا ستصبح قائدةً للقطيع، فهي الآن أكثر الأغنام طاعةً وحبًّا وتمسُّكًا بي”.

إنّ الله يسمح أحيانًا أن نُصابَ بالمرض أو بألوانٍ مختلفةٍ من الآلام، حتّى نخضعَ له، وتتعلّق أنظارنا به، ونسمع صوته ونعرفه. إنّه يضربنا حين يرى أنّنا نجمحُ بعيدًا عن شاطئ الأمان، ونندفع نحو حتْفنا دون أن ندري أنّ في تمرّدنا عليه هلاكًا مؤكّدًا!

“مثل الخروف الشارد أنا شردتُ، فتفقَّدْ أنتَ عبدَكَ، لأنّي لم أنسَ وصاياك”. (مزمور ١١٩ / ١٧٦)

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً