لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

وينو أبو علي؟ وين راح؟ بكي ونزلوا دموعوا وقلّي “بس ما بدي نام عل طريق”

poor men lebanon
مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) كتبت غينا عبدو على فايسبوك:

مين منا اشتغل بالحمرا او حتى مرق مرقة طريق وما مرق اشترى كعكة من عمو أبو علي.. وكان اول كلمة يقلك ياها ما معك مصاري عمو روح منا أزمة بس تتسهل بتعطيني.. عن ألف ليرة عم يحكي اي عن الف ليرة!!!
مين منا ما صبح عأبو علي بكلمة صباحو ورد عليه “يحميك الله صباحك ورد”..
مين منا ما بيحب هيدا الزلمي الختيار اللي ضحكتو معباية شارع الحمرا..
اليوم مرقت بنفس الطريق اللي صرلي بقطعوا ٣ سنين كان الشارع فاضي، بلا لون، بلا حياة، معقول عرباية خشب مع زلمي ختيار بتعطي كل هالحب وكل هالدفا..
اليوم صباحي وصباح كتار ما كان ورد كان غصة..
أمرت الدولة يشيلوا عرباية الكعك لأنها مخالفة هني ما شالوها كسروها لأنو فقير وباب رزقة ما عندو غيرا..
هيك نحنا ببلدنا منقتل الفقير ممنوع يعيش الفقير.. قلي عمو ابو علي وهو عم يبكي “هني ما كسرولي العرباية بس هني بحشو يا بنتي ودفنوني، طمروني طمر”
عمو أبو علي، ٦٣ سنة مريض سكري وضغط وقلب كل ذنبو انو لبناني اي انك تكون لبناني هيدا ذنب..
بكي عمو ابو علي ونزلو دموعو عخدودو التعبانين بكي بحرقة وقلي “اي بلد هيدا اللي ما بيحمي رجالو وولادو انا ما بدي آكل لأ بس ما بدي نام بالطريق ما حدا حيرحمني.. ”
داب قدامي قهر وبقلبو الف غصة، كان قاعد عكرسي حزينة محل ما كان يوقف بس بدون العرباية بدون باب رزقو
وحيد ومكسور كسرني ضعفو قهرني وكانت العالم عم تمرق تسلم عليه وتسألو وين الكعكات يا عم كان عم يرد عليهن خلص راحت العرباية..
راحت العرباية وراحوا الكعكات ويمكن يروح عمو أبو علي حسرة هالشي اللي اسمو محاربة الفساد.. يا ريت نستقوي عالشياطين الكبار ونترك هودي العالم الضعاف بسلام!

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.