أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم السبت من أسبوع الأبرار والصدّيقين في ٢٣ شباط ٢٠١٩

مشاركة

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)السبت من أسبوع الأبرار والصدّيقين

قالَ الربُّ يَسوع: “سَمِعْتُم أَنَّهُ قِيْل: أَلْعَيْنُ بِالعَين، والسِّنُّ بِالسِّنّ. أَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُم: لا تُقَاوِمُوا الشِّرِّير، بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلى خَدِّكَ الأَيْمَن، فَحَوِّلْ لَهُ الآخَرَ أَيضًا. ومَنْ أَرَادَ أَنْ يُحَاكِمَكَ لِيَأْخُذَ قَمِيصَكَ، فَٱتْرُكْ لَهُ رِدَاءَكَ أَيْضًا. ومَنْ سَخَّرَكَ مِيلاً واحِدًا، فَٱذْهَبْ مَعَهُ مِيلَين. مَنْ يَسْأَلُكَ فَأَعْطِهِ، ومَنْ يُريدُ أَنْ يَقْتَرِضَ مِنْكَ فَلا تُحَوِّلْ وَجْهَكَ عَنْهُ. سَمِعْتُم أَنَّه قِيل: أَحْبِبْ قَريبَكَ وأَبْغِضْ عَدُوَّكَ. أَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُم: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُم، وصَلُّوا مِنْ أَجْلِ مُضْطَهِدِيكُم، لِتَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبيكُمُ الَّذي في السَّمَاوَات، لأَنَّه يُشْرِقُ بِشَمْسِهِ عَلى الأَشْرَارِ والأَخْيَار، ويَسْكُبُ غَيْثَهُ عَلى الأَبْرَارِ والفُجَّار. فَإِنْ أَحْبَبْتُمُ الَّذينَ يُحِبُّونَكُم، فَأَيُّ أَجْرٍ لَكُم؟ أَلَيْسَ العَشَّارُونَ أَنْفُسُهُم يَفْعَلُونَ ذلِكَ؟ وإِنْ سَلَّمْتُمْ عَلى إِخْوَتِكُم وَحْدَهُم، فَأَيَّ فَضْلٍ عَمِلْتُم؟ أَلَيْسَ الوَثَنِيُّونَ أَنْفُسُهُم يَفْعَلُونَ ذلِكَ؟ فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِين، كمَا أَنَّ أَبَاكُمُ السَّمَاوِيَّ هُوَ كَامِل”.

قراءات النّهار: عبرانيّين ١٣: ١٧-٢٥ / متّى ٥: ٣٨-٤٨

التأمّل:

الحقد والرّغبة بالانتقام كالسمّ الّذي يتدفّق في “شرايين” الرّوح فيشوّه جمال الله فيها ليستبدله بسوداويّةٍ قاتلة تنزع الفرح من القلب وتستبدله بحزنٍ لا محدود.

 

يقودنا إنجيل اليوم إلى رحاب المحبّة المطلقة التي تحرّر الإنسان وقلب الإنسان من كلّ ما يحجّم نور الله في داخله ويوجّهنا الربّ بكلماته إلى حياةٍ أكثر انسجاماً مع ما يريده لنا من خير وما نطمح إليه نحن من سلام!

 

المغفرة ليست شأناً مستحيلاً إن أدرك الإنسان بأنّه سيكون أكثر حريّةً إن عاش بلا أحقاد وبلا تراكمات وسيشعر عندها بالفرح وبالسّلام الحقيقييّن!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٣ شباط ٢٠١٩

https://priestnassimkastoun.wordpress.com/?p=50

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً