أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

المسيحيون سكنوا الخليج قبل المسلمين

rajasthan.jpg
مشاركة

الكاتب السعودي محمد الساعد يؤكّد على وجود المسيحية قبل الإسلام في الخليج

تطرق الكاتب السعودي محمد الساعد لتاريخ المسيحيين في الخليج، مشيرا إلى ترجيح أن وجودهم المبكر في المنطقة كان في الكويت والبحرين وسواحل عمان.

وفي مقال نشر عبر عنكاوا، رأى أن وجود المسيحيين في المنطقة يعود إلى ما قبل الإسلام، وأن أبرز تواجد لهم حينها كان في البحرين، وأن ذلك يظهر قبل البعثة حين اعتنقت قبيلة عبد قيس “التي شكلت أغلب سكان البحرين ونواحيها”، المسيحية.

وأضاف: “ملامح المنطقة ومكوناتها السكانية استمر طوال الألفي سنة الماضية، حتى جاء الانتداب البريطاني ثم البعثات الإنجيلية إلى الخليج”.

وذكر أن دول الخليج منذ استقلالها المتتابع بدءا من ستينيات القرن الماضي وحتى 1971، حافظت “على التواجد المسيحي في أراضيها، إما على شكل جاليات أجنبية أو على شكل سكان محليين”.

وأشار إلى أنه على الرغم من كثافة المسيحيين غير المواطنين، إلا أن “الكويت والبحرين وسلطنة عمان هي الدول الوحيدة التي يوجد بعض من مواطنيها ممن يعتنق المسيحية ولديهم كنائسهم الخاصة”.

ولفت الكاتب السعودي إلى وجود 10 كنائس في الكويت “تخدم معظم المرجعيات المسيحية في العالم، وبين أكثرية سكانية مسلمة توجد أقلية مسيحية تحصل على كامل حقوق المواطنة، ويصل عدد المواطنين المسيحيين في الكويت إلى نحو 400 شخص، فيما ينتمي معظم المسيحيين الكويتيين إلى 12 أسرة كبيرة، ويعتبر الأب عموانيل غريب أول قس كويتي في العالم وراعي الكنيسة الإنجيلية بالكويت”.

أما عن قطر، فأشار الكاتب إلى أن الوجود المسيحي هناك لم يكن غريبا إلى حد كبير، وضرب مثلا على ذلك في أن الدوحة بنت “أكبر كنيسة في الشرق الأوسط ومن الأكبر في العالم رغم أنها تخدم عددا قليلا من المسيحيين الذين لا يتجاوز عددهم 200 ألف من العاملين فيها إلا أن السلطات القطرية أرادت أن تثبت للمرجعيات المسيحية الغربية تفانيها في دعم المسيحية في الجزيرة العربية”.

وأضاف: “كنيسة الدوحة الكبيرة افتتحت عام 2008 وهي الأولى من 5 كنائس تم تشييدها في العاصمة القطرية الدوحة، وشارك كاردينال مبعوث من قبل الفاتيكان في افتتاح الكنيسة الكاثوليكية فيها”.

وتطرق الساعد إلى أوضاع المسيحيين في الإمارات مشيرا إلى أن الكاثوليك يشكلون “غالبية المسيحيين المقيمين في الإمارات، وأن هناك 7 كنائس نظرا لوجود جالية تعمل في الشركات والمؤسسات المنتشرة في الإمارات السبع، إلا أنه لا يوجد مسيحيون إماراتيون بل حافظوا على مرجعيتهم الإسلامية منذ دخولهم الإسلام في العهد النبوي”.

وبشأن أوضاع المسيحيين في سلطنة عمان، قال إن  الهنود الكاثوليك يشكلون “أغلبية المسيحيين المقيمين هناك، ويمارس عشرات الآلاف من الأرثودكس والبروتستانت شعائرهم في كنائسهم التي بنيت في وقت مبكر من القرن الحالي”.

وسجّل الكاتب أن البحرين تنفرد في أنها “تضم أقدم كنيسة حديثة في منطقة الخليج أسسها المبشرون الإنجيليون الأمريكيون، ويعود تاريخ إنشاء الكنيسة الإنجيلية الوطنية ذات المرجعية البروتستانتية إلى عام 1906، كما تضم البحرين عدة كنائس للكاثوليك والأرثوذوكس ويقدر عدد المسيحيين الحاملين للجنسية البحرينية بنحو ألف شخص، وقد تمثلت الأقلية المسيحية في البحرين بعضوية مجلس الشورى منذ التسعينات من القرن الماضي”.

وتوصل الكاتب في الخاتمة إلى استنتاج يقول إن الوجود المسيحي في الخليج في الغالب “لا يخرج عن كونه مظاهر مسيحية لا تتعدى بناء كنائس لخدمة العاملين المسيحيين وعائلاتهم الذين يتوافدون للعمل ويقيمون مؤقتا في دول الخليج العربي ثم يغادرون إلى بلدانهم، دون أن يكون لإقامتهم الطويلة أو القصيرة تأثير واضح في الحياة الاجتماعية، فالمكون السكاني في الخليج إسلامي وسيبقى كذلك نتيجة لعمقه في وجدان أهله”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.