لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

أعجوبة القديس شربل التي هزّت العالم

© Antoine Mekary / ALETEIA
Maronite Rite Mass, presided over by His Beatitude and Eminence Mr Bechara Boutros Card. Rai, Patriarch of Antioch and All the East of the Maronites in the national church of the German language "Sain
مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) عام 1950، شفى القدّيس شربل الأخت ماري آبل، وهي راهبة من راهبات القلبين الأقدسين. تمّ قبول هذا الشفاء من أجل إعلان طوباويّة القدّيس شربل في عام 1965. وهنا بعض تفاصيل هذه الأعجوبة.

 

الأخت ماري آبل

الأخت ماري آبل راهبة من راهبات القلبين الأقدسين. بدأت عام 1936 تعاني من مشاكل عديدة في معدتها إذ لم تكن قادرة على تناول الطعام. وقد تمّ تشخيص قرحة كبيرة جدًّا في معدتها. وعانت من هذه المشكلة لمدّة 14 سنة، محاولةً شتّى الطرق لمداواة مرضها دون أن تفلح. ووصل بها المرض لأن تفقد قوّتها ولم تعد قادرة على السير مما اضّطر إلى حملها بشكلٍ متواصلٍ.

 

شاهدت الراهب شربل في الحلم

بعد أن سمعت عن أعاجيب القدّيس شربل، صلّت له وقالت: «إن أردت أن تشفيني، دعني أراك وأنا نائمة». في تلك الليلة شاهدت القدّيس شربل في الحلم. رأته بالقرب من سريرها واقفًا ويضع يده فوقها! كما رأته في ليلةٍ أخرى في المنام راكعًا يباركها! لذا في الحادي عشر من حزيران من العام 1950، ذهبت إلى دير مار مارون عنّايا.

 

في دير عنّايا

مع وصولها إلى دير عنّايا، وضعت يدها على الضريح فشعرت بموجةٍ كالكهرباء تمرّ في جسدها. بعد صلاتها لليوم الثاني على ضريح الراهب شربل، رأت كقطراتٍ من الزيت تخرج من باب الضريح، وقد كان الضريح يومها في مكانٍ مختلفٍ عمّا هو اليوم. من هنا أخذت منديلاً، مسحت به قطرات الزيت تلك ووضعتها في المكان الذي يؤلمها جسدها به. فوقفت في الحال على رجليها! وراح جميع الحجّاج يمجّدون الله وقرعت أجراس الدير.

 

شيعي أراد اعتناق المسيحيّة!

وتذكر الأخت ماري آبل في شهادتها المنقولة في كتاب الأب أنطونيوس شبلي: “الأب شربل مخلوف”، أنّه لحظة حدوث الأعجوبة كان بالقرب منها رجلاً شيعيًّا صرخ: “أريد اعتناق المسيحيّة!”. كما كان هنالك رجلاً مصريًّا مصاب بالصمم أتى إلى عنّايا طالبًا الشفاء فقال للأخت ماري: “انكِ أعطيتني الإيمان، أتيت من مصر لاشفى من الصمم، فأعطاني ربّي البصر للنفس!”

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.