لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بلد ينتقم من المسيحيين بطريقة فظيعة…لا للكنائس ولا للصلوات حتى لو وصل الأمر الى التكسير والحرق والقتل

bible
مشاركة
الهند/ أليتيا (aleteia.org/ar) يتهم المسيحيون في الهند الحزب الحاكم بـ”تقسيم” جماعات السكان الأصليين من أجل خلق مناخ “معادي للمسيحيين”. فطلبت بعض المجموعات الهندوسيّة المتطرفة التي يقودها رام باهان من الشرطة اسقاط تمثال الأب جان باتيست هوفمان وهو كاهن يسوعي خدم القبائل الهنديّة. ويقع التمثال في كنيسة سيدة الحبل بلا دنس في رعيّة ساروادا في مقاطعة خونتي.

 

ويقول المعارضون أن الأب هوفمان هاجم حضارة وثقافة السكان المحليين خلال القرن التاسع عشر تماماً كما فعلت الإمبراطوريّة البريطانيّة.

 

وأشار باهان الى أن تكريم ذكرى المرسلين مهين لأبطال القبائل الذين حاربوا الإمبراطوريّة البريطانيّة والأجانب ضماناً لحقوق القبائل.

 

لكن المسيحيين يشيرون الى أن المرسلين لطالما عملوا من أجل تحقيق اندماج المجموعات القبليّة وحماية حقوقها وان ما يحصل ليس سوى مخطط من أجل اضعاف المسيحيين في المنطقة وخلق جوّ معادٍ للمسيحيين والإطاحة بالتعايش القائم بين القبائل قبل الانتخابات.

 

وتجدر الإشارة الى أن الأب هوفمان كان قد ساعد على الغاء قانون الإيجار في شوتاناجبور في العام ١٩٠٨ بهدف حماية أراضي الجماعات القبليّة المحليّة كما وأسس تعاونيات ومصرفا لتأمين الاستقرار المالي لهذه المجموعات واستقلاليتها.

 

وكان الهندوس قد بدأوا بانتقاد التمثال منذ تدشينه في ديسمبر إلا ان ممثلي الحزب الحاكم لم يتخذوا أي اجراء رسمي قبل فبراير أي قبل أشهر قليلة من تنظيم الانتخابات العامة في البلاد.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.