أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

البابا: الله لديه مشاعر

©L’Osservatore Romano- Santa Marta/Bautismo
مشاركة

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) احتفل البابا فرنسيس صباح الثلاثاء بالقداس في كابلة بيت القديسة مارتا بدولة حاضرة الفاتيكان وتحدث في عظته عن محبة الله تجاهنا لافتا إلى أنه يحبنا بواسطة القلب لا من خلال الأفكار وحسب، وحثّ المؤمنين على أن يطلبوا منه نعمة البكاء أمام كوارث العالم وأمام المضطهدين ومن يموتون في الحروب عندما تُرمى القنابل وكأنها “سكاكر”.

ذكّر البابا في عظته بالمعاناة التي يتعرض لها الأطفال الجائعون والأيتام والضعفاء والفقراء مشددا على ضرورة أن يكون للإنسان قلبا مشابها لقلب الله، قادر على الشعور بالغضب وأيضا بالألم إزاء مآسي الآخرين: قلبا يكون بشريا وإلهيا في الآن معا.

وتوقف البابا عند رواية الطوفان من سفر التكوين مشيرا إلى الألم الذي شعر به الله إزاء شرور البشر إلى حد أنه ندم على خلقه الإنسان وقرر إزالته من على وجه الأرض.

وأكد فرنسيس أن الله لديه مشاعر، ويمكن أن يتألم أيضا، مذكرا المؤمنين بأن الله الآب يحب الإنسان لكنه قادر في الوقت نفسه على الشعور بالغضب. وشدد على أن الرب يسوع جاء إلى هذا العالم ليمنحنا الحياة، وقد شعر بألم في قلبه، مشيرا إلى أن الله يحبنا من قلبه ليس من خلال الأفكار، وعندما يعاقبنا كأب يعاقب ابنه يفعل ذلك أيضا من صميم القلب، وهو يتألم أكثر منا.

وأضاف البابا أن علاقة المحبة بين الإنسان والله هي تماما كالعلاقة بين الابن وأبيه موضحا أن الأزمنة التي نعيش فيها اليوم ليست مختلفة تماما عن الزمن السابق للطوفان.

وأشار إلى وجود مشاكل كبيرة في عالمنا اليوم، متحدثا عن الكوارث والفقر والأطفال الجائعين والأشخاص المضطهدين ومن يتعرضون للتعذيب، خاصا بالذكر الناس الذين يموتون في الحروب بسبب القنابل التي تُرمى وكأنها سكاكر.

وتابع فرنسيس قائلا: “دعونا نفكر بالضعفاء والأطفال. ثمة عدد كبير من الأطفال الجائعين والمحرومين من التربية: ولا يسعهم أن ينموا بسلام. حُرموا من أهلهم لأنهم قُتلوا في الحرب، وبينهم من صاروا جنودا”.

في ختام عظته طلب البابا من المؤمنين أن يسألوا من الله أن يمنحهم قلباً كقلبه، قلباً يُشبه قلب الرب، قلباً يكون أخاً مع الأخوة، أبا مع الأبناء، وابناً مع الآباء.

وذكّر فرنسيس الجميع بضرورة الصلاة والتضرع إلى الله لافتا إلى أن الرب يرافقنا وسط صعوبات وكوارث هذا العالم.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً