Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
روحانية

صلاة لمريم عند التوتّر والصعوبات

Maria Paola Daud

أليتيا - تم النشر في 18/02/19

لا شيء أفضل من الصلاة والثقة بالله عندما تواجه الصعوبات

أيقظتني اليوم حرارة الشمس ونهضت سعيداً. جلّ ما أردت القيام به كان الصلاة للعذراء. جثيتُ على ركبتَي وبدأت بتلاوة الورديّة وسمعتُ العذراء تقول لي بعد كلّ “سلام عليك” “شكراً يا ابني، لن أتركك أبداً”.

رافقتني العذراء مريم طيلة حياتي وأعطاني ذلك فرحاً كبيراً ولا أزال أتذكر حتى اليوم كيف كنا نستيقظ باكراً جداً في بلدتي للاجتماع وصلاة تساعيّة العذراء. وأتذكر كيف كنا نزور العذراء ونحن صغار لنضع عند قدمَيها الورود وكيف كنا نطلب منها أنا وزملائي الإكليريكيين مباركة دعوتنا والاهتمام بعائلاتنا…

أود أن أخبركم شيئا رائعا: لا أذكر كم كنت أبلغ من العمر لكنني كنت لا أزال طفلاً وكنا نعاني في المنزل من مشكلة كبيرة بدا لي وأنا في ذاك العمر انه من المستحيل حلّها. كنت خائف جداً فالتجأت الى جدي وجدتي لأسألهما إن كان من الممكن القيام بشيء.

لكن وعلى الرغم من ذلك، شعرت ان هناك ما ينقص فبدأت بصلاة الورديّة للعذراء. وكان ذلك رائعاً فما أن بدأت الصلاة حتى شعرت بسلام اللّه يغمرنني وشعرت وكأن أمي مريم تواسيني: “يا بني، اهدأ، فكلّ شيء سيكون على خير ما يرام...” أشعر وكأن ذلك حصل البارحة. مريم واستني!

استعرض وأنا أفكر في كلّ هذه التجارب العجائب التي أحدثتها الورديّة في حياتي وهي الوصفة التي أعطيها للجميع مهما كانت الصعاب.

“صلوا الورديّة، صلوا للعذراء، فتدركون أن العذراء لن تخيّب آمالكم.”

ولاحظت كيف تغيّرت حياة الكثيرين بفضل هذه النصيحة. أتذكر امرأة اسمها سيزارينا، كانت تبلغ من العمر ٧٠ سنة وكان أولادها قد تركوها لأنهم باتوا مجازين بشهادات عليا ويخجلون بوالدتهم. كانت هذه السيدة الطيّبة حزينة جداً الى حين اهديتها يوماً مسبحةً وعلمتها الصلاة من خلالها. تغيّرت سيزارينا وهي اليوم تشارك في القداس بوجه فرح وتقول لي بين الفترة والأخرى: “أبتاه، شكراً لأنك علمتني صلاة الورديّة فقد ساعدتني كثيراً.”

اسمحوا لمريم بأن تكون جزءاً من حياتكم، وصلوا الورديّة باستمرار…

عندما تشعرون بالتوتر، صلوا سراً من أسرارها

عندما تمرون بصعوبات، صلوا سراً من أسرارها

عندما تحتاجون الى التعزيّة، صلوا سراً من أسرارها

عندما تحتاجون الى الصحة، صلوا سراً من أسرارها.

رددوا في كلّ مرّة “السلام عليك يا مريم” بايمان وسترون كيف تجيبكم أمنا القديسة: “يا ابني، اهدأ، فكلّ شيء سيكون على خير ما يرام…”

شهادة حياة الأب سيرجيو فينسس


hands.jpg

إقرأ أيضاً
عندما تشعرون بضيق صلّوا هذه الصلاة القصيرة!


PRANZO NATALE FAMIGLIA

إقرأ أيضاً
عندما تشعرون أن عائلتكم بخطر صلّوا هذه الصلاة لمريم أمّ العائلة




إقرأ أيضاً
يا ربّ ما تتركني…صلّوا هذه الصلاة عندما تشعرون بالوحدة




إقرأ أيضاً
من منا لا يشعر بضيق وحزن من وقت لآخر؟ عندما تشعرون بضيق صلّوا هذه الصلاة القصيرة!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الورديةمريم العذراء
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً