لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

في مديغورييه ارتفعت الورود لتلاقي العذراء في السماء

مشاركة
لورد/ أليتيا (aleteia.org/ar) منذ عام ١٩٨١ والعذراء تعطي رسائل للعالم، “أتيت لأعلن أنّ الله حقيقة هو محور الوجود، وعلى البشرية أن تعود إليه”. رسائل العذراء هي رسائل سلام، تقود البشرية نحو ابنها يسوع، إلى التوبة السريعة.

منذ ٢٤ حزيران ١٩٨١ والعذراء تكلّم شعب الله، هي التي ظهرت في لورد وفاطيما والمكسيك ولاساليت وما زالت الأم الحاضنة لابنائها.

٢٤ حزيران، لم يكن يوماً عادياً في التاريخ، مسطّر بالحروب، بالدمار والاقتتال والدم. وها هي العذراء وقبل اندلاع الحرب اليوغوسلافية، تجعل من ٢٤ حزيران يوماً مجيداً في تاريخ شعوب تلك المنطقة والعالم.

٢٤  حزيران ١٣٧٤، انتصر الاسكتلنديون ضد الانجليز في معركة بانوكبيرن وأعلنوا استقلال اسكتلندا ، ذلك بعد حرب دامية امتدت سنين.

٢٤  حزيران ١٥٢٩  انتهت الحرب الأهلية في سويسرا لتتجدّد بشكل أعنف.

٢٤  حزيران ١٦٧٥ نشبت حرب الملك فيليب.

١٧١٧ من اليوم نفسه، تأسّس المحفل الماسوني الاول في لندن.

٢٤  حزيران ١٨١٢ أصدر نابليون بونابارت أوامر للجيش بالتحرك نحو روسيا.

٢٤  حزيران ١٨٣٩  دارت معركة بين محمد علي باشا والي مصر والدولة العثمانية.

٢٤  حزيران ١٩١٠ قامت اليابان بغزو واحتلال شبه الجزيرة الكورية .

حروب وحروب، صراعات ودمار، وما زالت البشريّة تتعطّش إلى الدماء، فأتى ٢٤ حزيران ١٩٨١ لقلب المعايير، ولينتصر قلب مريم على ما يخطّطه الشيطان من دمار ومآسٍ.

 

العذراء تعطي ٣ إنذارات للبشرية:

منذ ظهورها في مديغورريه، أعطت العذراء ٣ إنذارات للبشرية، انذارات على شاكلة أحداث ستحصل.

عام ١٩٨٢ ظهرالشيطان على الرائية ميريانا طالباً منها نبذ مريم والاعتراف به فتحصد سعادة كبيرة، عند رفضها الطلب، ظهرت العذراء فوراً واختفى الشيطان وأعطت العذراء رسالة الى مريانا: أردت أن يعرف العالم أنّ الشيطان موجود، واكّدت لها انّ الشيطان بدأ يخسر معركته على الأرض واصبح عدوانياً جداً، وربط العالم ما رأته الرائية يومها برؤيا البابا لاوون ١٣.

 

الصفحات: 1 2 3 4 5

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.