لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم السبت من أسبوع الكهنة في ١٦ شباط ٢٠١٩

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) السبت من أسبوع الكهنة

 

 

قالَ الربُّ يَسوعُ لِتَلامِيذِهِ: “أَنْتُم تَدْعُونَنِي المُعَلِّمَ والرَّبّ، وحَسَنًا تَقُولُون، لأَني كَذلِكَ. فَإِنْ كُنْتُ أَنَا الرَّبَّ والمُعَلِّمَ قَدْ غَسَلْتُ أَقْدَامَكُم، فَعَلَيْكُم أَنْتُم أَيْضًا أَنْ يَغْسِلَ بَعْضُكُم أَقْدَامَ بَعْض. لَقَدْ أَعْطَيْتُكُم مِثَالاً، لِتَفْعَلُوا أَنْتُم أَيْضًا كَمَا فَعَلْتُ أَنَا لَكُم. أَلحَقَّ ٱلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: لَيْسَ عَبْدٌ أَعْظَمَ مِنْ سَيِّدِهِ، ولا رَسُولٌ أَعْظَمَ مِنْ مُرْسِلِهِ. إِنْ عَلِمْتُمْ هذَا، وعَمِلْتُمْ بِهِ، فَطُوبَى لَكُم!”.

 

قراءات النّهار: طيطس ١: ١-٩/ يوحنا ١٣: ١٣-١٧

 

 

التأمّل:

 

لقد أعطانا الربّ مثالاً لنقتدي به في الكثير من المواقف والتعاليم…

لكنّ أبرز مشكلةٍ روحيّة نعانيها أحياناً هي عدم وعينا لعظمة الربّ يسوع وظنّنا بأنّنا ربّما أذكى أو أقدر أو أعلم منه… وقد اختصر الربّ هذه المشكلة بقوله: “لَيْسَ عَبْدٌ أَعْظَمَ مِنْ سَيِّدِهِ، ولا رَسُولٌ أَعْظَمَ مِنْ مُرْسِلِهِ”.

معنى ذلك أنّ المطلوب منّا هو وعي مقدرتنا ومحدوديّتنا البشريّة والاقتداء بالربّ الّذي، وحده، يقودنا إلى التوصّل إلى الإشعاع الرّوحيّ بقوّة الرّوح القدس الّذي يفعّل فينا صورة الله ومثاله!

من أراد خدمة الربّ عليه أن يتواضع، على مثال الربّ يسوع، فينظر إلى النّاس بعين الربّ لا وفق مقاييس الأنانيّة…

 

الخوري نسيم قسطون – ١٦ شباط ٢٠١٩

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/ha2CYonJvDz

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.