أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الجمعة من أسبوع الكهنة في ١٥ شباط ٢٠١٩

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الجمعة من أسبوع الكهنة

 

قَامَ بَيْنَ الرُّسُلِ جِدَال: “مَنْ مِنْهُم يُعَدُّ أَعْظَمَهُم؟”. فقَالَ لَهُم يَسُوع: “إِنَّ مُلُوكَ الأُمَمِ يَسُودُونَهُم، وَالمُتَسَلِّطُونَ عَلَيْهِم يُدْعَونَ مُحْسِنِين. أَمَّا أَنْتُم فَلَسْتُم هكذَا. بَلْ لِيَكُنِ الأَعْظَمُ فِيكُم كَالأَصْغَر، وَالرَّئِيسُ كَالخَادِم. فَمَنْ هُوَ أَعْظَم؟ أَهُوَ المُتَّكِئُ أَمِ الخَادِم؟ أَلَيْسَ المُتَّكِئ؟ ولكِنِّي أَنَا في وَسَطِكُم كَالخَادِم! وَأَنْتُمُ الَّذينَ ثَبَتُّم مَعِي في تَجَارِبي، فَإِنِّي أُعِدُّ لَكُمُ المَلَكُوتَ كَمَا أَعَدَّهُ لي أَبِي، لِتَأْكُلُوا وَتَشْرَبُوا عَلَى مَائِدَتي، في مَلَكُوتِي. وسَتَجْلِسُونَ عَلَى عُرُوش، لِتَدِينُوا أَسْبَاطَ إِسْرَائِيلَ الٱثْنَي عَشَر”.

 

قراءات النّهار: ٢ طيموتاوس ٤: ١-٨ / لوقا ٢٢: ٢٤-٣٠

 

 

التأمّل:

 

 

إن كان المسيح شبّه ذاته بالخادم فكم بالأحرى أن نعي نحن أهميّة هذه الصفة؟

ليست الخدمة وظيفةً ضمن دوام بل نمط حياة والمقياس لهذه الحياة هو تشبّهنا بالمسيح…

فالمسيح خدمنا بذاته وصولاً إلى منحنا كلّ ذاته في رسالته ومن ثمّ موته وقيامته وتسليم الرّسالة للكنيسة…

أمام هذا النصّ، يجب على كلّ واحدٍ منّا أن يعي أهميّة الخدمة التي أوكلها له الله إن كان ضمن النطاق العائليّ أو الكنسيّ أو داخل مجتمعه…

فقد منحنا الربّ ثقته لنقوم بالمطلوب منّا…

فهل أنا وأنتم من الخدّام وفق المقاييس التي أشار إليها الربّ في إنجيل اليوم؟

 

الخوري نسيم قسطون – ١٥ شباط ٢٠١٩

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/Q9kQvgoqLzc

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً