أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

اليوم العالمي للمريض…لماذا يتزامن مع عيد سيدة لورد؟

lourdes people
VINCENT I Sanctuaire Lourdes I CIRIC
28 Juillet 2011 : des pèlerins prient devant la grotte de Massabielle à Lourdes (65), France

2011 July 28th: pilgrims are praying at the Massabielle cave, Lourdes (65), France
مشاركة

 

لورد/أليتيا(aleteia.org/ar)تحتفل الكنيسة  منذ العام 1992 باليوم العالمي للمريض بتاريخ 11 فبراير من كلّ سنة تزامنًا مع عيد سيدة لورد. ويعتبر الإنجيل مرافقة الأشخاص الذّين يُعانون أولويّة. ويُذكّر هذا اليوم  الذّي كرّسه البابا يوحنا بولس الثاني بكرامة كلّ انسان سواء كان مريضا أو كبيرا في السن وهو مخصص للمرضى كما للاشخاص الذّين يُساعدونهم يوميًا: أهلٌ واصدقاء وطاقم طبي.

ويهدف اليوم العالمي للمريض الى تشجيع المُعافين على مساعدة المرضى وتأمين احتياجاتهم وتكريس بعضًا من وقتهم لهم  لكي لا يشعروا أنهم مهمشين إذ يُساهم ذلك في التخفيف عنهم وفي شفائهم في بعض الأحيان. فمن شأن الفرح والمحبة والحنان المساهمة في الشفاء إذ تُعيد كلمة بسيطة أو مبادرة صادقة حبّ الحياة لاشخاصٍ فقدوا طعمها في المعاناة.

ويتمحور النهار هذه السنة حول موضوع: “الإيمان والمحبة: “يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَضَعَ نُفُوسَنَا لأَجْلِ الإِخْوَةِ” (رسالة يوحنا الأولى 3، 16). ويذكّر البابا فرنسيس في رسالته ان الكنيسة ترى في المرضى وجودًا خاصًا ليسوع المتألم. فيكتب: “لم يُلغي ابن اللّه الذّي أصبح انسانًا المرض والألم من التجربة البشريّة بل وبتكبّده هذه الصعاب حوّلها وأعطاها بعدًا آخر.” وكان البابا قد شكر يوم الأحد خلال صلاة التبشير الملائكي الطاقم الطبي الذّي يقوم بعملٍ جبّار داعيًا الأسر الى عدم الخوف من ضعف اقربائهم الرازحين تحت المرض.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً