Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

تعليق ٢٦ شاب وصبيّة على تلة من الصلبان خارج ناغازاكي

MARTYRS

jesuit.ie

الأخ سيلاس أندرسون - أليتيا - تم النشر في 07/02/19

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) “لأني بالشريعة مت عن الشريعة لأحيا لله، وقد صلبت مع المسيح.

فما أنا أحيا بعد ذلك، بل المسيح يحيا في. وإذا كنت أحيا الآن حياة بشرية، فإني أحياها في الإيمان بابن الله الذي أحبني وجاد بنفسه من أجلي. “

الرسالة الى أهل غلاطيّة (٢، ١٩ – ٢٠)

عندما كتب القديس بولس رسالته الى أهل غلاطيّة، كان يتوجه الى جماعة من المسيحيين عرفهم شخصياً وطلب منهم العيش بحسب الرسالة التي نقلها لهم.

في مرحلة من المراحل، ظهر في الجماعة معلمون جدد انتقدوا طباع بولس وتعاليمه. دافع بولس عن سلطته كرسول ومعلم وذكر أهل غلاطيّة ان المسيحي يعيش فقط حسب ايمانه بالمسيح الذي هو محور ايماننا.

عندما يتحدث بولس عن المسيح، يفرح بالحب الذي تلقاه منه واختبره شخصياً. وبالنسبة للأفراد الذين يواجهون واقع الألم، شهادة المسيح الذي قدم ذاته من أجل الحب قد تكون مصدر تعزية وتشجيع. ولذلك، فإن صورة المسيح على الصليب، كانت بالنسبة للمسيحيين عبر العصور وحتى اليوم أكثر الصور المُحببة والعاكسة لإيمانهم.

وتُعتبر الصلوات التقليديّة أيضاً (مثل درب الصليب وصلاة الآلام والتعبد للدم المقدس أو الوجه المقدس) تعبيراً ايمانياً لقوة محبة المسيح. ولكن، يبقى صليب المسيح، وعلى الرغم من معناه المقدس أداة للموت والدمار. وعلى الرغم من انه يهدف لغايتَين وهما انه رمزاً للعار ورمزاً للانتصار، لا يزال أصله وهدفه هو هو: الصليب الذي مات عليه يسوع كان أداة عنيفة للقتل لكن قوته باقيّة.

نحتفل بهذا الصليب في طقوسنا ونخصص له عيد في ١٤ سبتمبر وفي ترانيمنا.

وتحتفل الكنيسة بشكل خاص بقوة الصليب من خلال التضحيّة التي قدمها آلاف الشهداء الذي حملوا في بعض الأحيان، بكلّ ما للكلمة من معنى صلباناً كما فعل يسوع.

ونحتفل في ٦ فبراير بذكرى سقوط ٢٦ شهيد قدموا حياتهم على سلسلة من الصلبان التي وُضعت على تلة خارج مدينة ناغازاكي في اليابان في ٥ فبراير ١٥٩٦. وتضمنت هذه المجموعة من شهداء كنيسة اليابان رجال دين من اسبانيا والمكسيك والهند وعدد من معلمي التعليم المسيحي اليابانيين والمترجمين الفوريين وثلاثة أطفال أعمارهم ٩ و١١ و١٢ سنة(خدموا قداديس المُرسلين الأجانب). وبعد التعذيب، تمّ التجوال بالشهداء في عدد من البلدات قبل تعليقهم على الصلبان.

رفعت الكنيسة هؤلاء الشهداء المعروفين بـ”شهداء ناغازاكي” في العام ١٨٦١ ومنذ تقديسهم، كرمت الكنيسة مئات من المسيحيين الذين استشهدوا على أرض اليابان.

ويُقدر عدد المسيحيين الذين ضحوا بحياتهم في اليابان في سبيل إيمانهم بـ١٠ آلاف وذلك بين العامَين ١٥٩٦ وأواسط القرن التاسع عشر. وخرج عدد كبير من المسيحيين من مخابئهم وصمتهم عند انفتاح اليابان على العالم الخارجي في العام ١٨٦٥.

نصلي لشهداء الكنيسة أينما كانوا ونطلب منهم ان يستمروا بالتشفع لنا وبتذكيرنا دوماً ان المعاناة والظلمة التي نختبرها خلال حياتنا ليست نهاية بل انطلاقة للنمو في محبة المسيح وظل نوره.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً