Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الإثنين 30 نوفمبر
home iconالكنيسة
line break icon

من قلب العالم الإسلامي البابا يضع النقاط على الحروف...من يقرأ جيداً يفهم انّه راعي الخراف وحاميها

PIELGRZYMKA PAPIEŻA FRANCISZKA DO ZJEDNOCZONYCH EMIRATÓW ARABSKICH

AFP/East News

جوان جاموس - تم النشر في 05/02/19

ابوظبي/ أليتيا (aleteia.org/ar) أكد البابا فرنسيس في 4 فبراير، خلال لقاء الأخوة الانسانيّة في أبو ظبي، ان الأخوة البشريّة “تفرض” على الأديان واجب “الغاء كلّ موافقة ولو باطنيّة للحرب” ملمحاً الى النزاع القائم في اليمن والذي تشارك فيه الإمارات العربيّة المتحدة.

وفي الذكرى المئويّة الثامنة للقاء القديس فرنسيس الأسيزي والسلطان الكامل محمد الأيوبي، توّجه البابا فرنسيس الى شبه الجزيرة العربيّة ليقول وهو داخل صرح زايد المؤسس هدفنا هو “الرغبة بالسلام، الترويج للسلام والعمل كأدوات سلام: نحن هنا من أجل ذلك”.

وأضاف أمام مجموعة من ممثلي الأديان من العالم كلّه: “من أجل الحفاظ على السلام، من الضروري الانطلاق كعائلة واحدة في سفينة أخوة قادرة على اجتياز بحار العالم العاصفة.”واعتبر ان ما من خيار آخر “فإما نبني معاً المستقبل وإلا ما من مستقبل.”

واعتبر ان الأديان مدعوة أيضاً الى “إزهار” بذور السلام وبالتالي تُلقى على عاتق رجال الدين اليوم وأكثر من أي وقت مضى مهمة طارئة وهي “المساهمة بفعاليّة في نزع فتيل السلاح من قلب الإنسان.” تتطلب منا الأخوة الإنسانيّة، نحن ممثلي الأديان، في الواقع “واجب الغاء كلّ موافقة ولو باطنيّة للحرب”.

وقال البابا: “نحن نرى أمام أعيننا تابعات الحرب السامة” ذاكراً اليمن وسوريا والعراق وليبيا. كلمات قويّة جداً خاصةً وان الإمارات العربيّة المتحدة منخرطة بشكل مباشر في الحرب الأهليّة اليمنيّة الى جانب قوات عبد ربه منصور هادي الحكوميّة التي تواجه منذ العام 2015 الثوار الحوثيين الشيعة.

وشدد خليفة بطرس على أن كلّ شكل من أشكال العنف، باسم اللّه الخالق، مُدان إذ يُعتبر تدنيساً استخدام الدين لتبرير العنف والحقد بحق أخ. فما من عنف يمكن تبريره بالدين.”

“العلم والعنف قوتان متعاكستان”

وطلب البابا فرض “قوة الصلاة العذبة” والالتزام اليومي بالحوار. واعتبر ان التعايش الأخوي يجب أن يستند الى “جناحَي” العلم والعدالة “لينطلق ويحلق”. واعتبر بالتالي ان الاستثمار في الثقافة يحد من الحقد ويعزز الحضارة والازدهار لأن العلم والعنف قوتان متعاكستان.”

وحيّا البابا النتائخ التي وصلت اليها أبو ظبي التي “لا تستثمر فقط في استخراج الموارد من الأرض بل من القلوب أيضاً وفي تعليم الشباب.” وشدد فرنسيس على أهميّة “التعليم لمستقبل الهويات المفتوحة القادرة على غلب الميل الى العزلة والتصلب.”

واعتبر البابا ان الفرديّة عدوة الأخوة ويُترجم ذلك في الرغبة بتثبيت الذات والمجموعة التي ننتمي اليها فوق كلّ مجموعة أخرى. بالإضافة الى ذلك، اعتبر ان عدالة موّجهة فقط الى أفراد العائلة أو المؤمنين من الدين نفسه هي “عدالة عرجاء”.

“لا تقتصر الحريّة الدينيّة على حرية العبادة”

وشدد البابا على التزام الإمارات العربيّة المتحدة ضمان حريّة العبادة لكنه نبّه قائلاً: “الحريّة الدينيّة لا تقتصر على هذه الحريّة وحدها بل عليها ان تسمح برؤية الآخر على أنّه أخ حقيقي في إشارة الى المهاجرين الكاثوليك الفلبينيين والهنود الذين يعيشون ويعملون في البلاد وساهموا في النهضة السريعة للإمارات خلال السنوات الأربعين الماضيّة.

وقال البابا أن هؤلاء يأتون “بنوعيّة ايمانهم” لأن احترامهم وتقبلهم للآخر كما دور عبادتهم حيث يصلون تسمح لهم بهذا “النضوج الروحي”. وشجع البابا على عدم الاكتفاء بهذا القدر واستحداث فرص ملموسة للقاء لا فقط في البلاد بل في الشرق الأوسط كلّه خاصةً وان “اللّه هو الى جانب الإنسان الباحث عن السلام.”

وكان البابا قبل إدلاء كلمته، دخل قاعة المؤتمرات ماسكاً يد محمد بن راشد المكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات وأمير دبي وأحمد الطيّب، إمام جامعة الأزهر.

يُنهي البابا فرنسيس يومه الثاني في الإمارات بهذه الكلمة في حين يُخصص يوم غد للجماعة الكاثوليكيّة المحليّة مترئساً الذبيحة الإلهيّة في مدينة زايد الرياضيّة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
زيارة البابا إلى أبو ظبي
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً