أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

حدث يفوق التصوّر… فتاة ترى اللّه خلال الأيام العالميّة للشبيبة

مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar) نانسي أوغارا

 

شاركتُ الأسبوع الماضي الى جانب 30 تلميذ ومعلم من مدرستي في رحلة حج ايمانيّة يُطلق عليها اسم الأيام العالميّة للشبيبة وهي عبارة عن لقاء روحي يمتد على أسبوع ويُنظم كلّ ثلاث سنوات في مدينة في العالم. استضافت بنما هذه السنة الاحتفالات وتوافد الشباب من كلّ بلدان العالم للقاء كاثوليك آخرين والاصغاء الى متحدثين بارزين والاحتفال بالذبيحة الإلهيّة.

 

تفاجأت مجموعتي – من مدرسة الزيارة في واشنطن- عند وصولنا الى بنما بعدد السيارات التي كانت تزمر لنا. اعتقدتُ بدايةً ان أبناء بنما غاضبون لأننا نتسبب لهم بزحمة سير ونسيطر على المدينة لكن سرعان ما تبيّن لنا ان ذلك هو للترحيب بنا.

 

إن أكثر ما أدهشني خلال الرحلة كان ادراك الى أي مدى نتقاسم أنا وعدد كبير من الشباب الآخرين أمور مشتركة على الرغم من اختلافاتنا الجغرافيّة. أدركنا أن ايماننا الكاثوليكي يجمعنا وبالتالي فلا شيء، ولا حتى حاجز اللغة، قادر على تفريقنا.

ووجدت طيلة الرحلة اللّه في كلّ شخص التقيته. رأيت اللّه في ترحيب أبناء بنما الذين استضافوا الحجاج خلال أيام حارة جداً. رأيت اللّه في احد شمامستنا الذي ضحى بليلة طويلة ليبقى مع أحد رفاقي المرضى. ورأيت اللّه حتى في امرأة استيقظت باكراً جداً بعد ليلة صلاة لتصيح من مذياعها: “صباح الخير!”.

 

إن الأيام العالميّة للشبيبة احتفال بكلّ ما للكلمة من معنى مع أجواق الحجاج المرنمة والراقصة والضاحكة. تركت الأيام العالميّة للشبيبة مجددةً التقدير بالصخرة المسيحيّة لكن أيضاً بالإفخارستيا والسجود. هل حدثتكم عن المشاهير؟ لم أستمع الى المطران بارون يُلقي كلمته وحسب بل رأيت البابا فرنسيس من على الباباموبيلي.

 

تتعرض الكنيسة مؤخراً الى الهجوم من كلّ حدبٍ وصوب لكن إيماننا جديد ومتجدد. قد تُدين الصحافة وتهاجم لكن، كالعادة القصة الحقيقيّة في مكان آخر – فكلّ ثلاث سنوات، يجتمع آلاف آلاف الشباب من حول العالم في الصلاة للقاء الحبر الأعظم وبعضهم البعض. وها اننا نحضر للأيام العالميّة المُرتقبة في لشبونة في العام ٢٠٢٢!

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.