Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

كيف تتخطّى موت أحد الأقرباء؟ ٣ دروس احفظها جيداً

GIRL SITTING ALONE

Paulius Brazauskas | Shutterstock

ماتيلد دو روبيان - تم النشر في 04/02/19

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) بثت قناة France 5 في ٢٢ يناير الماضي وثائقي بعنوان “قدر الأيتام” تمحور حول ٥٠٠ ألف طفل، في فرنسا، فقدوا الأم أو الأب. وأعطى الوثائقي مساحة للكلام لأشخاص خسروا الشريك أو أحد الوالدَين باكراً جداً. برهن هؤلاء الأطفال والشباب، المطبوعين بتجربة الحزن، عن صمود فريد وقوة عيش رائعة.

اعطاء الراحل مكاناً في حياتنا

لا يعني طيّ الصفحة إلغاء وجود القريب ضرورةً. يعني الحداد قبول موت الآخر والعيش مع هذا الألم الكبير الساكن في القلب. وعبّر عدد كبير من الأبناء عن قربهم من الأب أو الأم التي رحلت عنهم. وقال ليونارد، البالغ من العمر ١٠ سنوات، ان والدته “موجودة دائماً في قلبه” لكن “أيضاً في السماء وهي قادرة أن ترانا”. وقال سيبريان، البالغ من العمر ١٣ سنة، انه “وحتى ولو لم يعد والدي بيننا إلا انني أنا وأخواتي واخوتي نمثله كلّ الوقت.” لا يغيب القريب الذي رحل ولا يُنسى خاصةً إن أراد أهله ان يخصصوا له دوماً مكاناً.

ويقول لويس، البالغ من العمر ٦ سنوات والذي لم يعرف يوماً والده العسكري، ان والده مثاله وانه يريد ان يحل مكان والده في الجيش واكمال مسيرته.”

عدم التوقف أبداً عن التقدم

إن خسارة القريب تجربة مريعة خاصةً عندما تكون الخسارة غير متوقعة. يُشبه سيبريان هذا الغياب المؤلم والذي لا يمكن إزالته بالجدار اللامتناهي. لكن، شهادته دليل على أن هذا الجدار لم يوقف شجاعته ورغبته بالمضي قدماً. ويعترف بالقول: “هذا حدث محزن لكن من الواجب تخطيه على الرغم من كلّ شيء. وبجميع الأحوال، لا خيار آخر أمامنا. الموت عائق، جدار لا متناهي إما نتسلقه أم نبقى محتجزين. أنا لا أزال أتسلق هذا الجدار.”

تحويل الضعف الى قوة

لهؤلاء الأولاد الذين خسروا أب أو أم نظرة للحياة قادرة ان تضعفهم:نسبيّة قادة على أن تقودهم نحو اللامبالاة. ويؤكد ماتيو: “يمكنني أن أقول، ان كلّ الأمور الأخرى في الحياة لا شيء في المقارنة مع هذه الحادثة” وتأكيد على هشاشة الحياة. وتشير جان، البالغة من العمر ١٧ سنة، “ان الحياة قد تتغيّر بين ليلة وضحاها.” لكن من الواجب تحويل نقاط الضعف الى قوة حقيقيّة. وتقول: “كان يجب أن أستمر وأن أعيش مع هذا الألم وهذا ما يجعلني قويّة اليوم.”

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً