Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

إنجيل اليوم: "هذَا هُوَ حَقًّا مُخَلِّصُ العَالَم..."

NIGERIA MASS

Adekunle Ajayi I NurPhoto

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 04/02/19




آمَنَ بِيَسُوعَ سَامِرِيُّونَ كَثِيرُونَ مِنْ أَهْلِ تِلْكَ المَدِينَة (سُوخار)، مِنْ أَجْلِ كَلامِ المَرْأَةِ (السامرية) الَّتِي كَانَتْ تَشْهَد: «إِنَّهُ قَالَ لِي كُلَّ مَا فَعَلْتُ».

فَلَمَّا جَاءَ السَّامِرِيُّونَ إِلَيْه، سَأَلُوهُ أَنْ يُقِيمَ عِنْدَهُم، فَأَقَامَ يَومَين.

وآمَنَ عَدَدٌ أَكْثَرُ مِنْ أَجْلِ كَلِمَتِهِ.

وكَانُوا يَقُولُونَ لِلْمَرْأَة: «مَا عُدْنَا مِنْ أَجْلِ كَلامِكِ نُؤْمِن، فَنَحْنُ قَدْ سَمِعْنَاه، ونَعْلَمُ أَنَّ هذَا هُوَ حَقًّا مُخَلِّصُ العَالَم».

التأمل: “هذَا هُوَ حَقًّا مُخَلِّصُ العَالَم…”

يعيش العالم في حروب متجددة، متنقلة، متحركة، من بلدٍ الى آخر، ومن عائلةٍ الى أخرى.

ويمكن متابعة تفاصيلها على وسائل الاعلام، ولكن من يعرف بالحروب الخفية التي تدور داخل البيوت التي تبدو من الخارج هادئة وهانئة؟؟ يمكن أن تحتسب خسائر الحروب المادية والبشرية، بالأرقام والاعداد والنسب، ولكن خسائر الحروب الدائرة خلف الأبواب، داخل البيت الواحد، كيف يمكن تقدير خسائرها؟؟

لماذا لا ينعم العالم بالسلام؟ لماذا لا يتمتع بالسعادة؟ هل هذه أرض الأحياء أم أرض الأموات؟ أيُعقل أن يُفاخر الانسان بأسباب موته، ويرذل أسباب خلاصه؟؟ أيُعقل أن يمجد الاكاذيب والمغريات الباطلة ويجفف النعمة بكبريائه؟؟

استطاع أهل السامرة أن يكتشفوا بيومين فقط أن يسوع هو مخلصهم ومخلص العالم. والبشرية منذ ٢٠٠٠ سنة تهوى بكل وقاحة المسحاء الدجالين!!! أصحاب نظرية “فلنأكل ولنشرب لأننا غداً نموت” وإلى الان لم يشبعوا من لحوم البشر ولم يرتووا من دمائهم!!!

“فَلَمَّا جَاءَ السَّامِرِيُّونَ إِلَيْه، سَأَلُوهُ أَنْ يُقِيمَ عِنْدَهُم، فَأَقَامَ يَومَين…” واكتشفوا فيه خلاصهم. فماذا تغيّر في حياتهم؟ هل زالت من بينهم المتاعب والمخاطر؟ هل زالت مخاوفهم واضطراباتهم؟ هل شُفي مرضاهم؟ كلا لكن يسوع أعطاهم فرحاً وسعادة رغم ذلك.

يسوع هو حقاً مخلص العالم، أعطانا حياةً سعيدة لا حدّ لها، “لا ضجر فيها، لا وجع، لا خوف، لا تعب، هناك الطمأنينة التامة الحقة حيث يحيا الانسان تحت نظر الله ومع الله وبالله، وحيث الحياة هي الله” (القديس أغوسطينوس).

أيها الرب يسوع كن خلاصي.

نهار مبارك

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً