Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconالكنيسة
line break icon

رأيت العذراء مريم! تكلّمت معي واعطتني رسالة!

الأب روبرت ماغتيغ - أليتيا - تم النشر في 01/02/19

روما/أليتيا(aleteia.org/ar) “رأيت العذراء مريم! تكلمت معي واعطتني رسالة!” ما قد يكون ردك على ذلك؟

“ينزف الصليب في الكنيسة! تعال لتراه!” ما قد يكون ردك على ذلك؟

“لمست ثوب هذه الراهبة وشُفيت! فلنخبر الجميع!” ما قد يكون ردك على ذلك؟

بغض النظر عن الإجابة التي قد تقدمها، فكر في ذلك – ماذا لو كانت مهمتك التحقيق في هذه الأقوال؟ نعرف احداً أتم هذه المهمة فعلاً وهو مايكل أونيل المعروف أيضاً بـصياد المعجزات“.

كتب أونيل عددا كبيرا من الكتب حول المعجزات وأجرى مقابلات عديدة حول الموضوع مع وسائل اعلام كاثوليكيّة وغيرها.

جاك مايانو، صحافي حرب غطى لفترة طويلة أخبار الشرق الأوسطهو كاثوليكي معمد لكنه لم يمارس ايمانه منذ فترة المراهقةيُشكك، أنهكه العالم وهو يعاني من ألم جسدي ونفسي كبير بفعل إصابة تعرض لها فاجأه مطران يعمل في الفاتيكان عندما طلب منه قيادة تحقيق كنسي لظهور مريمي مزعوم في بلدة صغيرة في فرنسالم يفهم لما اختير – فهو لا يؤمن ويفتقد للكفاءة اللاهوتيّةأكد المطران لجاك أن ما يؤهله هو انه رجل صريح ويحترم الحقيقة ولن يُخدع

وقال بعد البدء بالعمل مع محققين آخرين وهو من الكهنة وعلماء النفس ان مشاركته في التحقيق فتحت أمامه عالمًا لم يكن يعرف انه موجود وهو عالم الروح“.

إن الكاثوليك غير مجبرين على وضع ايمانهم في المعجزات والظهورات، إلخإن كانت صحيحة، تكون خاضعة لحكم المؤمن نفسهباستطاعة الكنيسة، بتمعن حذر وفائق، ان تقول ان حادثة معينة أو ظهور جدير بالإيمان” لكنه غير عقائدي.

لا يجب إغفال النظر عن المعجزات/الظهورات التي توافق عليها الكنيسةما يقلقنا هو استعجال البعض الى تبني معجزة مزعومة دون إظهار سوى اهتمام محدود جداً بالإنجيل والأسرار.

لماذا يهرع البعض الى اعتلاء قمة لبناء تمثال لكن لا يهرعون الى كرسي الاعتراف أو القداس أو السجود أمام الإفخارستيا؟

لماذا يتسجل البعض للحصول على رسائل تتحدث عن السماوات والمعجزات وتغيب عنهم عادة قراءة الإنجيل يومياً؟

لماذا يطوق البعض الى لمس مكان يُقال ان العذراء وقفت فيه لكن لا يصلون الورديّة؟

مما لا شك فيه أن في تاريخ الكنيسة مكان للمعجزات والظهورات وغيرها من الأحداث الفائقة للطبيعةلكن علينا جميعاً أن نعتنق قنوات عاديّة” تقودنا الى النعمة.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الايمانالعذراء مريم
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً