Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
أخبار

بعد مأساة حريق الكسليك... تنبيه!!!!

النهار - تم النشر في 01/02/19

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar) طويت آخر صفحة من مأساة حريق الكسليك بعد وفاة الطفل فرح، والتحاقه بشقيقه دايفيد ووالدته أناستازيا كانتونشيك خليل. صدمة الموت التي كُتب على ربّ العائلة أن يتحمّلها بمفرده، قاسية ومؤلمة؛ فجأةً، وجد نفسه وحيداً في آخر الرواق، يودّع بوجع أحباءه الذين رحلوا بعد غدر النيران التي التهمت كل شيء.

الفحم، المدفأة، وغيرها من وسائل التدفئة التي يلجأ إليها الكثيرون في الشتاء، تتسبّب سنوياً بحالات وفاة نتيجة تنشق الغاز السّام. فمتى تهدّد وسائل التدفئة حياتنا، وكيف يمكن تجنّب هذه الكارثة المأساوية؟

تحوّلت وسيلة التدفئة الى خطر داهم يتهدّد كل بيت من بيوت اللبنانيين، هذه الوسيلة التي من المفترض أن تقي من قساوة البرد والطقس القارس أصبحت وسيلة اختناق قاتلة. قيل الكثير عن تفاصيل هذه المأساة. هدفنا ليس البحث في الأسباب وإنما تسليط الضوء على كيفيّة الوقاية من خطر وسائل التدفئة على حياتنا.

يشرح البروفيسور في الأمراض الصدرية والعناية الفائقة في مستشفى القديس جاورجيوس، جودي باحوس، في حديث سابق لـ “النهار” أنه علينا أولاً تقسيم المواد وتفسير خطورتها على صحة الإنسان، والتي تندرج ضمن هذه القائمة:

التفحيم: يؤدّي إشعال الفحم إلى انبعاث أول أوكسيد الكربون CO، وعند استنشاقه يلتحم الغاز بالهيموغلوبين الموجود فيه وبالتالي يؤدّي الى عدم وصول الأوكسيجين إلى الخلايا، ما يُسبّب التسمّم في حالات كثيرة ويؤدي إلى الموت اختناقاً.

الغاز: يؤدي انبعاث الغاز الى تسمّم يصل الى الدماغ؛ ترافق هذه العملية بعض الأعراض أهمها: الدوخة، تسارع في دقات القلب، صداع. يؤثر نقص الأوكسجين على الدماغ الذي يعجز عن الدفاع، فنشهد حالة إغماء ومن ثم اختناق.

* التدفئة على الحطب: في هذه الحالة لا نشهد حالة وفاة وإنما مشاكل صحية أهمها انسداد رئوي مزمن شبيه بحالة المدخّن. يستنشق الشخص جزئيات الحطب المتطايرة في الهواء، فتكون حالته شبيهة بالشخص المدخّن.

نصائح وقائية

إذاً، كيف نتفادى خطر وسائل التدفئة؟ برأي باحوس “من المهم فتح النوافذ والسماح بدخول الهواء النقي، والتخفيف من حدة نسبة أول أوكسيد الكربون في الغرفة. وفي حال كان الشخص مغمياً عليه ولم يفارق الحياة، يتمّ نقله فوراً إلى المستشفى لإعطائه الأوكسجين الصافي 100%. لذلك نشدّد على أهمية فتح إحدى النوافذ ودخول الهواء الى الغرفة حتى نتفادى سموم التدفئة القاتلة”

ما هي الإرشادات لاستعمال وسائل التدفئة بأمان؟

1- إختيار موقع مناسب لوضع المدفأة بحيث لا تعيق الحركة، فتكون عرضة للسقوط على قطع الأثاث والسجاد.

2- إنتقاء المدافئ الجيدة الصنع.

3- الصيانة الدورية للمدافئ.

4- عدم ترك المدافئ مشتعلة أثناء النوم لأن ذلك يؤدي إلى زيادة نسبتي ثاني أوكسيد الكربون والسموم في الجوّ.

5-  تجنّب وضع المدفأة قريبة من الستائر والمواد القابلة للاشتعال.

6-  عدم استخدام المدفأة للطهي أو التسخين أو تجفيف الملابس، خاصة بوجود الأطفال حولها.

7- مراقبة الأطفال وتجنّب تركهم منفردين واللعب بالقرب من المدافئ.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً