Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
الكنيسة

البابا فرنسيس: من غير الممكن تذكار الماضي بامتنان وعيش الحاضر بشغف ومعانقة المستقبل برجاء

POPE FRANCIS

Antoine Mekary | ALETEIA | I.MEDIA

فاتيكان نيوز - تم النشر في 01/02/19

الفاتيكان/أليتيا(aleteia.org/ar) استقبل قداسة البابا فرنسيس صباح الجمعة في القصر الرسولي بالفاتيكان المشاركين في المجمع العام التاسع والستين لرهبنة Fatebenefratelliالمُنعقد في روما، ووجه كلمة سلط الضوء فيها على ثلاثة مواضيع هي: التمييز، القرب – الاستقبال، والرسالة المتقاسمة.

توقف البابا فرنسيس في كلمته عند أهمية التمييز في حياة الكنيسة وفي الحياة المكرسة، وأشار إلى أنه من غير الممكن تذكار الماضي بامتنان، وعيش الحاضر بشغف ومعانقة المستقبل برجاء – وهي الأهداف الثلاثة لسنة الحياة المكرسة – بدون تمييز ملائم. وأمل أن يبقى هذا المجمع العام في قلب وذاكرة رهبنتهم كخبرة حوار وتمييز في الإصغاء إلى الروح القدس والإخوة، بدون الوقوع في المرجعية الذاتية التي تقود إلى الانغلاق على الذات. ودعاهم أيضًا، انطلاقًا من جذورهم، إلى التحاور والنقاش والتخطيط معا لحاضر ومستقبل حياتهم ورسالتهم، من خلال الإصغاء دوما إلى صوت المرضى الكثيرين، والأشخاص الذين يحتاجون إليهم، كما فعل القديس يوحنا لله الذي كان شفوقًا إزاء المريض والفقير.

تابع البابا فرنسيس كلمته متوقفًا عند القرب – الاستقبال، وذكّر بمثل السامري الصالح في إنجيل القديس لوقا (لوقا 10، 25 – 37)، وأشار إلى أن الحاجة الملحة لمدّ اليد لمن يحتاج إليها قادته إلى وضع مشاريعه جانبًا والتوقف. فالقلق على حياة الآخر المهددة أظهر أفضل ما لديه من إنسانية، وقد صبّ بحنان زيتًا وخمرًا على جراح ذاك الرجل الذي كان بين حيّ وميت. وأشار البابا فرنسيس في كلمته إلى المشاركين في المجمع العام التاسع والستين لرهبنة Fatebenefratelli إلى أنه من خلال شهادتهم وأعمالهم الرسولية يوفّرون المساعدة للمرضى والمعوزين، مع إعطاء الأفضلية للأشد فقرًا، ويعززون راعوية الصحة. وأضاف أن السامري اعتنى بالجريح، لافتًا إلى أن كلمة “الاعتناء” لها بُعد إنساني وروحي. يريد يسوع أن نلمس البؤس البشري، أن نلمس جسده في جسد الذين يتألمون في الجسد أو في الروح. وتابع البابا فرنسيس كلمته داعيًا إياهم إلى خلق شبكات “سامريّة” لصالح الأشد ضعفًا مع اهتمام خاص بالمرضى والفقراء، وإلى أن تكون بيوتهم دائما جماعات مستقبلِة من أجل عولمة تضامن شفوق.

وفي ختام كلمته إلى المشاركين في المجمع العام التاسع والستين لرهبنة Fatebenefratelli توقف البابا فرنسيس عند الرسالة المتقاسمة، وأشار إلى أن المواهب هي عطايا للكنيسة كلها وللعالم، وشجعهم على الاهتمام بالتنشئة بدون نسيان تنشئة العلمانيين كي لا تغيب أبدًا في أعمالهم الشهادة للروحانية التي غذّت حياة القديس يوحنا لله. هذا ودعا البابا فرنسيس الجميع إلى أن يحملوا رأفة ورحمة يسوع إلى المرضى والأشد عوزًا، وختم كلمته مانحا بركته الرسولية.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً