Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الإثنين 30 نوفمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

اقتراح للأمير الحسن بن طلال من الفاتيكان...هل يُعمل به؟

pixabay

أليتيا - تم النشر في 29/01/19

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)دعا الأمير الحسن بن طلال، رئيس مجلس أمناء المعهد الملكي للدراسات الدينية، خلال ندوة نظمها معهد دراسات السياسة الدولية في روما يوم الجمعة حول الحوار بين أتباع الديانات ودوره في بناء السلام، إلى تعزيز الحوار والتعاون بين أتباع الديانات كأداة رئيسة في بناء السلام والتركيز على أن كرامة الإنسان هي أساس التنمية.

وفي خبر نشرته وكالة بترا، لفت سموه إلى أن الهدف من الحوار هو إيجاد واقع حياتي مشترك، يقوم على تفاهمات وأطر تفكير مشتركة وإجراءات فاعلة لحل التناقضات والصراعات ومعالجتها. وأكد سموه أهمية استنهاض التفكير العلمي بطرائق البحث والتعليم والتركيز على الإبداع والابتكار وترسيخ قيم التعددية والتنوع والاحترام المتبادل ضمن المجتمع الواحد، وتحفيز الحوار والتفاعل الحضاري بين مكوناته على الرغم من اختلافه الثقافي أو الديني.

وشدد سموه في كلمته على أن “الإنسان هو قاعدة التنمية”، داعيًا إلى أنسنة الأرقام والإحصائيات، ومعرباً عن تأييده لـ “منظور إنساني يعترف بكل واحد منا ويحدد قيماً مشتركة تسهم في تعزيز أخلاقيات التضامن بين الشعوب”. واقترح سموه تأسيس مرصد إقليمي في المشرق العربي لرصد والتصدي للصور النمطية السلبية، والتعصب، والاستقطاب وغيرها.

وتحدث رئيس المعهد جيامبيرو ماسالو عن أهمية دور المؤسسات الأكاديمية من مراكز الأبحاث والسياسات في توفير منبر للحوار ووضع السياسات ما يمكن صناع القرار من الاستفادة منها. كما تحدث رئيس قسم الأديان والعلاقات الدولية في المعهد الدكتور فابيو باتيتو عن أهمية تغيير المفاهيم وصنع شراكات جديدة وفاعلة؛ مؤكدا أهمية التركيز على مفهوم المواطنة العالمية والكرامة الإنسانية.

وأكد رئيس أكاديمية الأديان في إيطاليا الدكتور البيرتو مالوني أهمية الحوار في بناء السلام وضرورة الانتقال من الحوار إلى بناء الشراكات، مشيرا إلى ضرورة التعامل الإنساني مع الأشخاص المحرومين والذين يعانون من آثار الحروب والنزاعات والعنف حيث أن الرحمة هي أساس جميع الأديان.

وتحدث المطران ميغيل إيوسو، سكرتير المجلس البابوي للحوار بين الأديان في الفاتيكان، عن أهمية العمل من أجل الصالح العام واحترام حياة الإنسان وحرية المعتقد والأديان، مؤكدا أهمية الحوار ومعرفة الآخر ما يعزز التفاهم ويساعد في تعزيز السلم في المجتمعات.

ويعد معهد دراسات السياسة الدولية من أقدم المؤسسات الفكرية في إيطاليا المتخصصة في الدراسات الدولية حيث تأسس عام 1934 في مدينة ميلانو. ويعمل المعهد على تقديم الأبحاث الرائدة ووضع السياسات لصناع القرار والمسؤولين وللراغبين في فهم القضايا الدولية بشكل أفضل.

العودة الى الصفحة الرئيسية 

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً