أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

يبلغ ٧١ عاماً كاهن وأب أيضاً…قال ممازحاً “الله شدّني بشعري لكني هربت”

Pe. Giuseppe Mangano
مشاركة
روما/أليتيا(aleteia.org/ar)      قال الكاهن الإيطالي غويسيبي مانغانو – وهو سيم كاهناً مؤخراً- متحدثاً مع احدى القانوات التلفزيونيّة الإيطاليّة TV2000: “دعاني اللّه مرات عديدة. أقول دائماً ممازحاً ان اللّه دعاني، شدني بشعري لكنني هربت”.

 

ويقصد انه كان اكليريكياً في شبابه لكن فجأة لبى دعوة الزواج. تزوج وأصبح أباً قبل أن يصبح جداً وترمل مؤخراً. عندها، عادت الدعوى الأولى الى قلبه.

 

سيم كاهناً في سبتمبر الماضي عن عمر ٧١ عاماً. كان متأثراً جداً خلال القداس الأوّل الذي احتفل به وذكر حب حياته التي سبقته الى حضن الآب السماوي.

 

“توفيت منذ ١٠ سنوات. شجعتني لكي أصبح شماساً لكنها ماتت قبل سيامتي. كانت مريضة لفترة طويلة وقالت لي على فراش الموت، ان في قدرتي أن أصبح كاهناً. وطلبتُ من أحد المطارنة مساعدتي على التمييز.”

 

وشارك ابنه فرانشيسكو وزوجته حفل السيامة الكهنوتيّة إضافةً الى أولادهما فرنشيسكا (١٥ سنة) وفاسكو وغويسيبي (١٠ سنوات).

 

لم يعد ينقصني إلا سرّ واحد”

 

لطالما كان الأب غويسيبي رجلاً ممتلئً بالنعم الروحيّة. ويشير بروح فكاهة الى ان مسحة المرضى هي السر الوحيد الذي ينقصه بعد وهذا يحقق نبوءة كان قد شاركها معه مرشده الروحي منذ ٣٠ سنة إذ قال له انه سيحصل على الأسرار السبعة.”

 

نصلي لكي يطيل اللّه بعمر هذا الكاهن الجديد ويرافقه في التحضير للسر الأخير بعد العمر الطويل.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.